من هو الفيلسوف أرسطو

محمد
شخصيات تاريخية
محمدآخر تحديث : السبت 28 أغسطس 2021 - 3:19 مساءً
من هو الفيلسوف أرسطو

أرسطو هو الفيلسوف العبقري الذي ذاع صيته واشتهر بين الفلاسفة وجعل التاريخ يسطر اسمه لأنه قدم العديد من الإثباتات والمسلمات في مجال الفلسفة والمنطق لقد ولد هذا الفيلسوف اليوناني في 384 قبل الميلاد في اليونان وبالتحديد في مدينة  ستاجيرا في اليونان وعندما كبر وترعرع بدأ يبحث عن العلم في أكاديمية أفلاطون وقد تتلمذ على يديه وبرع في علم الفلسفة، وأيضًا درس على يد الإسكندر الأكبر.

من هو الفيلسوف أرسطو
من هو الفيلسوف أرسطو 1

لم يتميز فقط في مجال الفلسفة بل؛ نبغ في علم الفيزياء، الشعر، الموسيقى، المسرح، الميتافيزيقيا.

والعلوم الأدبية مثل اللغويات، البلاغة.

والعلوم السياسية مثل الحكومة .

وضع مبادئ أيضًا قوية تخص الأخلاقيات .

العلوم مثل علم الحيوان، وبرع في علم الأحياء والتشريح.

وكان له دور قوي في وضع أسس وقواعد الفلسفة التى تخص الغرب وتعرف باسم الفلسفة الغربية.

كان دائما كثير البحث في شىء مهم وهو المعرفة العلمية، وهى التى ينتج عنها تصرف جيد وسعادة يحققها الأفراد.

كان من رأى وفلسفة أرسطو الخاصة به أن الإنسان هو الحيوان العاقل حيث أن الله سبحانه وتعالى حباه ومنحه وأعطاه عقل يستطيع أن يستخدمه في التمييز بين الخير والشر، الصحيح والخطأ، الكذب والصدق، الشجاعة والجبن، البخل والكرم .

مولد أرسطو

كان مسقط رأسه في مدينة اسطاغيرا، والتى تقع بالتحديد في مقدونيا أو بالأخص في الجهة الشمالية من دولة اليونان .

قرر أن يترك مقدونيا، وفكر في الإنتقال الى أثينا وذلك عندما بلغ من العمر حوالى عشرين سنة وذلك لأنه كان محبا كل الحب إلى أفلاطون وكان يريد أن يكون من تلاميذه ويدخل إلى المعهد الخاص به لكى يدرس بداخله.

كان أفلاطون يعلم تلاميذه كيفية التعامل مع الأمور السياسية، وكان هدفه هو إخراج عدد من القادة الصالحين.

اقرأ أيضًا: من هو الطرابلسي

أرسطو وفلسفة الطبيعة

كان دائما شديد التأمل والتفكير في الطبيعة التى تدور حوله، وكان شديد الملاحظة ويراقب ويرى أن الأشياء الطبيعية دائما يحدث لها تغيير وأنها لا تسير على وتيرة واحدة .

وكان رأيه أن ذلك يحدث بسبب أربعة من الأسباب التى تؤدى الى حدوث هذا التغيير والتدريج .

وتتمثل في التغير بسبب المادة.

التغير بسبب الصورة.

التغير بسبب الفعل .

التغير بسبب النهاية .

كان للفيلسوف أرسطو أثر كبير في وضع علم المنطق حيث أنه هو العلم الذي وضع القواعد والمبادئ التي تنظم العلاقات بين أفراد المجتمع ليس المجتمع فقط بل إنما البشرية كلها.

وتبدأ في البداية بما يعرف باسم التصور، حيث أن التصور هو الذي يبين الفرق بين كل شئ والآخر، مثل أن الإنسان يعرف كيف يستطيع أن يفرق بين الشجرة والنخلة، البحر والنهر، والبحيرة والمحيط .

حيث أن المنطق يكون بناء على عدة اشياء مثل الجنس والنوع والعرض العام والفصل أى التمييز .

والاستدلال الخاص به هو استدلال مباشر حيث يظهر فيه كل شىء والتضاد بينه وبين الآخر.

تعرف على: من هو طارق بن زياد

أرسطو والفلسفة والمنطق

المجموعة الخاصة به التى تجمع المنطق الذى وضعه تعرف باسم ” الأورجانون” أى أنها هى الطريقة التى تجعل الإنسان يعرف ويميز ويناقش.

حيث أنه هو الفيلسوف الذي جعلنا نقوم بالبحث حول نقطة التحليل والإستنتاج والبرهان وغيرها من أمور المنطق البديهية التي توصل إليها الإنسان أثناء ملاحظته الكثير من الأمور.

تعرض للكثير من النقد من قبل عدد كبير من النقاد، وأيضًا كتابه الذي وضعه اسمه المفرد استطاع أن يوضح نماذج عديدة للنقد في مجال الأدب.

كما  أنه يرى أن النقد هو الذي يحرك مشاعر الخوف والشفقة والعاطفة التي تتمثل في الحب والكره واسماه التطهير.

رابط مختصر