من هو محمد الفاتح

محمد
شخصيات تاريخية
محمدآخر تحديث : السبت 28 أغسطس 2021 - 3:26 مساءً
من هو محمد الفاتح

محمد الفاتح هو السلطان صاحب الديانة الإسلامية وهو أيضا قيصر بلاد الروم، هذا الملك الذي أطلق عليه اسم الفاتح بينما اسمه الأصلي هو محمد خان الثاني، الفاتح يعتبر هو أحد أفراد السلالة العثمانية، كان من العائلة الحاكمة المطلق عليها اسم آل عثمان.

محمد الفاتح
من هو محمد الفاتح 1

في هذا المقال يمكننا أن نقوم بالتعرف معا على بعض المعلومات التي تخص بالفاتح من حيث حياته وولادته ومراحل نشأته وعقيدته وأخيرا مذهبه.

تعرف على: معلومات عن المهدي المنتظر

السلطان الغازي محمد الثاني

يطلق عليه اسم فاتح سلطان محمد خان ثاني وذلك في اللغة العثمانية التركية، وهو السلطان السابع في الدولة العثمانية، كما أن له بعض الألقاب الأخرى منهم أبي الفتوح وأيضا اسم أبو الخيرات، بعد أن قام محمد الفاتح بفتح بلاد القسطنطينية لُقب من بعدها بلقب القيصر، في الفترة التي كان يتولى بها الحكم قد لوحظ ازدهار كبير في البلاد وتوسعات ضخمة.

فقد حكم الفاتح لفترة زمنية طويلة حتى وصلت إلى ما يقرب من ثلاثين سنة، والفاتح يعتبر من أهم السلاطين الحاكمين حيث كانت له قدرة على أن ينهي ويقضي على الإمبراطورية البيزنطية وذلك بعد أن بقيت تلك الإمبراطورية إلى قرون وصل عددهم إلى أحد عشر قرن من الزمن.

الكثير من المؤرخين في ذلك العصر اعتبروا القضاء على تلك الإمبراطورية هو نهاية عصر وبداية جديدة لعصر جديد وحديث، واستمر على تلك المسيرة السلطان الفاتح وتمكن من الوصول إلى آسيا واختراق الأناضول والعمل على توحيد جميع المماليك الموجودة بها، ثم توغل في أوروبا حتى وصل إلى بلجراد وافتتحها.

كما أنه قام بتوحيد الإدارات الموجودة في كلًا من الدولة القديمة البيزنطية والدولة العثمانية، ولكن لا بد أن تكون على علم بأن محمد الفاتح هو واحد من أهم الحكام الذين حكموا القسطنطينية فلم يكن هو الأول، ويعتبر الفاتح من أفضل وأبرز الحكام الذين كانوا على درجة عالية من العلم والمعرفة، بالإضافة إلى علمه الواسع فهو على دراية وعلم بمجموعة كبيرة من اللغات غير اللغة الأم وهى التركية، فقد أتقن عدة لغات منها اللاتينية، الصربية، العربية، بالإضافة إلى اللغات الفرنسية، اليونانية، وأخيرا الفارسية والعبرية.

اقرأ أيضًا: من هو المسيح الدجال

نشأة محمد الفاتح وولادته

ولد الفاتح في عام ألف وأربعمائة وتسعة وعشرين وذلك في اليوم العشرين من شهر أبريل، وكان يوافق يوم الأحد في وقت الفجر، وكان ذلك في مدينة يطلق عليها اسم أدرنة، وكانت تلك المدينة في هذا الوقت هي العاصمة للدولة العثمانية، لقد تولى الفاتح الحكم على أماسيا وذلك عندما بلغ من العمر إحدى عشرة سنة.

وكان هدف والده من ذلك أن يحصل على قدر كبير من الخبرة في فترة حكمه للبلاد، وبهذا فقد تمكن الفاتح من التحكم في جزء من البلاد أثناء فترة حياة والده، فمنذ تلك الآونة وهو يعيش في عالم من الصراعات الخاصة بالدولة البيزنطية وجميع الظروف والملابسات الخاصة بها.

كما أن محمد الفاتح كان على درجة عالية من الإدراك بأن الدولة العثمانية ومن يحكمها في محاولات مستمرة ومستميتة في السيطرة على القسطنطينية وفتحها، في فترة الحكم التي قد وجهه والده إليها كان يقوم بإرسال الكثير من المعلمين إليه من أجل الوصول به لدرجة كبيرة من المعرفة والثقافة ولكنه لم يتجاوب مع ذلك ولم يكن لديه رغبة في القراءة.

كما أن الفاتح لم يتمكن من ختام القرآن الكريم وهو من أهم الأشياء والأمور التي كان يرغب أبيه الوصول إليها، وأخيرا فقد امتثل للتعليم الإسلامي وهذا كان له الأثر الأكبر علي تكوين شخصيته وجعله من الشخصيات المشهورة التي يشار لها بالبنان.

رابط مختصر