متى يلتئم جرح عملية اللوز

maram
صحةصحة عامة
maramتم التدقيق بواسطة: محمودآخر تحديث : السبت 28 أغسطس 2021 - 3:33 مساءً
متى يلتئم جرح عملية اللوز

يتم إجراء عملية اللوز عادة لمنع العدوى والالتهابات المتكررة في اللوزتين ، والتي قد تسبب أضرار ومضاعفات خطيرة على جسم الإنسان ، وتعتبر عملية اللوز من أكثر العمليات الجراحية الشائعة حول العالم ، وتعتمد مدة الشفاء من هذه الجراحة  على بعض العوامل .

متى يلتئم جرح عملية اللوز

تتوقف المدة التي يستغرقها الجرح ليلتئم على الطريقة التي يستخدمها الطبيب لإجراء الجراحة ، طريقة إزالة اللوزتين ، عمر المريض ، الحالة الصحية عموما وطريقة العناية بالجرح بعد إجراء العملية ، ومن أبرز هذ العوامل عمر المريض فنجد أن كبار السن يستغرقون وقت أكبر لالتئام الجرح بالمقارنة مع الأطفال .

مدة التئام جرح عملية اللوز وفقا للفئات العمرية

– الأطفال 2- 5 سنوات

يشعر الطفل عادة بتحسن في غضون أيام قليلة ، ويستطيع الرجوع لممارسة الأنشطة اليومية بعد أسبوعين ، نلاحظ عادة رغبة الأطفال في الانضمام للعب والأنشطة العادية قبل أسبوعين ، لكن يجب الحذر ، حيث قد يزيد ذلك من خطر الإصابة بالنزيف خلال 7-10 أيام بعد الجراحة ، لذلك ينبغي الحرص على تجنب القيام بالأنشطة الشاقة مثل الجري خلال هذه الفترة .

– الأطفال 5-12 سنة

يشرع الطفل بتحسن في هذا العمر خلال الأسبوع الأول ، ويستطيع تناول الأطعمة الصلبة بعد أسبوعين ، كما يمكنه العودة لممارسة الأنشطة اليومية بعد أسبوعين أيضا ، ويلتئم الجرح تماما بعد سنة .

– المراهقون 12-19 عام

يشعر المريض في هذا العمر بالتحسن خلال أسبوعين تقريبا بعد إجراء العملية ، ويستطيع تناول الأطعمة الصلبة وممارسة الأنشطة العادية بعد أسبوعين أيضا ،  ويستغرق الجرح سنة تقريبا ليلتئم .

– الأشخاص الأصحاء 19 عام أو أكثر

يشعر المريض بتحسن خلال أسبوعين أو أكثر ، كذلك يستطيع تناول الأطعمة الصلبة بعد أسبوعين ، ويعود لممارسة الأنشطة العادية بعد 2-3 أسابيع ، ويلتئم الجرج خلال عام .

يوصى الأطباء بالانتظار أسبوعين قبل تناول الأطعمة الصلبة لتقليل فرص الإصابة بنزيف خلال 7-10 أيام بعد إجراء عملية اللوز ، على الرغم أن المريض قد يكون قادرا على تناولها .

متى يلتئم جرح عملية اللوز
متى يلتئم جرح عملية اللوز

آثار ما بعد عملية اللوز

– النزيف الدموي

قد يصاب المريض بنزيف بعد عملية اللوز أو بعد مرور أسبوع ، وهنا يجب اللجوء للطبيب في الحال ، حيث يمكنه مساعدة المريض بإعطائه علاج لتخثر الدم وتقليل فرص التعرض للنزيف .

– الحمى

قد يتعرض المريض لارتفاع درجة حرارة الجسم بعد إجراء عملية اللوز ، لكنه أمر متوقع ووارد ولا يظل لفترة طويلة ، فلا داعي للقلق .

– ألم حاد غير محتمل

قد تؤدي صعوبة تناول الطعام الإصابة بآلام حادة يصعب تحملها ، كما قد يشعر المريض بالهزل والضعف ، مما قد يحتم على المريض المكوث في المستشفى لتلقي الغذاء عبر الوريد .

– الافرازات والقرح

تعد الإفرازات والقرح من الأمور الطبيعية التي تحدث بعد عملية اللوز ، وعادة ما يخبر بها الطبيب ، وتتلاشى تدريجيا مع مرور الوقت .

– تورم المنطقة المحيطة باللوز

عادة ما تحدث بعض الآثار الجانبية في الفم نتيجة إجراء العملية في هذه المنطقة مثل حدوث تورم في المنطقة المحيطة باللوزتين .

– تغيرات في الصوت

يختلف تغير الصوت بعد استئصال اللوزتين من مريض لآخر ، فليس من الضروري أن يحدث ذلك لجميع المرضى .

– صعوبة التنفس

قد تظهر بعض الأعراض بعد إجراء عملية اللوز مثل صعوبة التنفس ، مما قد يسبب الشعور المتزايد بالتوتر والقلق ، واضطرابات النوم والقلق في الليل أيضا .

نصائح تساعد على التعافي سريعا بعد العملية

– ينبغي الحرص على اتباع تعليمات الطبيب فيما يخص أخذ المسكنات والأدوية ، فالمضادات الحيوية التي يصفها تساعد المريض على شفاء الحلق بدون التعرض لعدوى ، كما تقلل فرص التعرض لصعوبة التنفس بعد إجراء العملية .

ويساعد تناول المسكنات في المواعيد المحددة على الوقاية من زيادة الشعور بالألم ، حيث يصعب السيطرة على الألم بعد بدء الشعور به .

– كما ينبغي الحرص على الراحة وعدم بذل أي مجهود او أنشطة بدنية مرهقة ، حيث ينصح ببقاء المريض مستلقيا على الفراش اطول وقت ممكن ، مع رفع الرأس بوضع وسادة أسفل الرأس ، مما يعمل على تقليص ورم الأغشية المخاطية في المنطقة التي تم إجراء العملية فيها ، كما يقلل شعوره بالألم .

رابط مختصر