علاج الخوف من الموت بالقران الكريم

ليلى مهران
صحة
ليلى مهرانتم التدقيق بواسطة: محمودآخر تحديث : الأحد 29 أغسطس 2021 - 9:18 صباحًا
علاج الخوف من الموت بالقران الكريم

علاج الخوف من الموت بالقران الكريم هو من أقصر الطرق للشقاء من الخوف من الموت أو رهاب الموت، حيث يسبب الخوف من الموت رعبا حقيقيا يراودنا في اليوم ألف مرة، مما يمنع المريض من ممارسة حياته بشكل طبيعي، أو الاستمتاع بجوانب الحياة  المختلفة، لذلك يحتاج المريض إلى علاج الخوف من الموت بالقران الكريم بجانب العلاج النفسي.

أسباب الاصابة بمرض الخوف من الموت

هناك العديد من العوامل التي قد تكون سببا في الاصابة برهاب الموت، والتي منها :

 المرور بتجربة صادمة

من الممكن أن يكون المريض قد تعرض لتجربة صادمة كان فيها عرضة للموت، مثل نجاته من حادث سير أليم، أو مرض خطير، أو تعرضه لكارثة طبيعية كالزلازل والبراكين، أو شخص ما اعتدى عليه بشكل مميت، أو أقرب أشخاص له قد توفوا في مواقف مشابهة.

 عوامل دينية

التفكير في الحياة بعد الموت سواء الجنة أو النار الشخص إلى تفكير مستمر في هذا الأكر فلن يستطع أن يسيطر على خوفه من الموت، لذلك يحتاج إلى من يساعده في هذه الحالة.

الخوف من الموت
الخوف من الموت

اقرأ ايضا

تعريف الخوف في علم النفس

أعراض الخوف من الموت

1- نوبات من الفزع المتكررة.

2- الشعور بالقلق والخوف الشديد.

3- الاضطراب النفسي.

4- الشعور بالغثيان والدوخة.

5- زيادة التعرق.

6- زيادة معدلات ضربات القلب.

7- آلام في المعدة.

8- الحساسية للضوء.

9- الشعور بالذنب طول الوقت.

10- الشعور بالغضب والعصبية المبالغ فيها.

الفئة الأكثر عرضة لمرض الخوف من الموت

هناك فئات تكون أكثر عرضة لرهاب الخوف من الموت وهي:

1- السن : فالشباب في سن العشرينات يكون لديهم الخوف الزائد من الموت، ولكن سرعان ما يتلاشي مع التقدم في العمر، وأيضا النساء يصبح لديهن رهاب الموت بعد سن الخمسين.

2- الآباء في نهاية العمر : عندما يتعرض الأب لأزمة صحية خاصة مع تقدم عمره، حيث يخاف من الموت وترك الأولاد والعائلة، ونفس الحال للأبناء فيصابون برهاب موت الوالد.

3- الشخصيات المغرورة : فهم أكثر عرضة لرهاب الموت، أكثر من الشخصيات المتواضعة الذين يشعروا بحب الحياة.

4- الأزمات الصحية : كم الطبيعي أن يشعر المرضى بالخوف من الموت خاصة إن كان المرض شديد أو يصعب علاجه.

علاج الخوف من الموت
علاج الخوف من الموت

اقرأ ايضا

انواع الخوف في علم النفس

علاج الخوف من الموت

يعتمد علاج الخوف من الموت على التخفيف من القلق الذي يعاني منه المريض، وذلك عن طريق :

 العلاج بالكلام

وهو عن طريق التحدث مع المريض ومشاركة آلامه مه الطبيب بكل المشاعر التي تسيطر عليه، ويمكن الطبيب فهم الحالة المرضية ومن ثم وصف العلاج الدوائي والنفسي.

 العلاج السلوكي

يكون العلاج السلوكي لمريض رهاب الخوف عبارة عن ايجاد حلول للمشكلات التي يعاني منها، كتغيير نمط التفكير الذي يسيطر عليه، ومن ثم يستطيع أن يغير تلك النظرة التشاؤمية.

تقنيات الاسترخاء

وهي عبارة عن تمارين التأمل واليوجا، والتي تساعد كثيرا في الاسترخاء وتخفيف الأعراض المصاحبة لرهاب الموت، وهي من السبل التي حققت نجاحا وتغييرات في حياة هؤلاء المرضى.

 العلاج الدوائي

وهي الأدوية التي يكتبها الطبيب للمريض والتي غالبا ما تكون للتخفيف من الأعراض المصاحبة للقلق والخوف والفوبيا.

علاج الخوف من الموت بالقران الكريم

من أفضل السبل المستخدمة في علاج رهاب الموت هو علاج الخوف من الموت بالقران الكريم، والذي يكون عن طريق النقاط التالية:

1- يمكن عن طريق القرآن الكريم أن نتخلص من كل الأفكار السلبية التي تراودنا ليس فقط الخوف من الموت، لأنها عبارة عن وساوس من الشيطان والتي يجب السيطرة عليها بكلام الله عز وجل ، فقال تعالى  “الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاءِ ۖ وَاللَّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلًا ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ”.

2- اللجوء الى الله سبحانه وتعالى في حال الخوف من الموت أو القلق، فذكر الله يطمئن القلوب ويقوي من الدين والايمان بالله عز وجل أنه وحده قادر على الشفاء، فقال الله تعالى “وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا”.

3- عند القيام بمعصية ما يجب على الفور التوبة عنها واللجوء إلى الله عز وجل، حتى يقبل توبته، لأن ارتكاب الذنوب والمعاصي من أهم الاسباب التي تؤدي إلى الشعور بالذنب والخوف من الموت، فقال الله تعالى ” قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ”

4- ذكر الله عز وجل أناء الليل وأطراف النهار، والتسبيح بحمده العظيم وقول الأذكار والأدعية التي تقرب بين العبد وربه، فقال تعالى الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ”

5- حسن الظن بالله سبحانه وتعالى من أهم الأسباب التي تجعل الله راضيا على عباده، فقال في حديثه القدسي ( أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم، وإن تقرب إلي بشبر تقربت إليه ذراعاً، وإن تقرب إلي ذراعاً تقربت إليه باعاً، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة)

6- القيام بالرقية الشرعية والتي تبعد أي أذى نفسي أو وساوس من الشيطان الرجيم، وتحصن الإنسان من الحسد والعين والمس.

https://www.youtube.com/watch?v=2clufWJ9HnM

 

رابط مختصر