بحث عن البيئة

هبة سامي
غير مصنف
هبة ساميتم التدقيق بواسطة: آخر تحديث : الثلاثاء 31 أغسطس 2021 - 6:30 صباحًا
بحث عن البيئة

المحافظة على نظافة البيئة هي مسئوليتنا جميعًا في هذه الحياة، ومن أهم الواجبات التي تقع على عاتقنا، وحثنا عليها ديننا الحنيف، فما هي البيئة؟ وما هي طرق المحافظة عليها؟

ما هي البيئة؟

عندما نتحدث عن البيئة فإننا نعني كل شيء في العالم من حولنا والذي يمكن أن يؤثر على حياتنا.

إنها تعني كل شيء في العالم من حولنا الذي يحيط ويؤثر على جميع أشكال الحياة على الأرض، بما في ذلك الهواء، والسلاسل الغذائية، ودورة المياه والنباتات والحيوانات والبشر الآخرين.

تغير المناخ هو واحد من التغيرات البيئية الكبيرة التي تؤثر على حياة الناس والحيوانات والنباتات في جميع أنحاء العالم.

لماذا تحتاج البيئة لمساعدتنا؟

خمسة احتياجات أساسية للبشر من البيئة هي الأكسجين والماء والغذاء والمأوى والدفء.

نحصل على هؤلاء من الكوكب الذي نعيش فيه.

  • نحن نتنفس الأكسجين من الهواء.
  • نحصل على الماء من المطر الذي يملأ بحيراتنا وأنهارنا والجداول التي نخزنها في السدود والخزانات وخزانات المياه.
  • نحصل على الطعام من النباتات والحيوانات والأسماك والطيور.
  • نحصل على مأوى من المواد التي نخرجها من الأرض ومن النباتات التي تنمو في الأرض (الأشجار).
  • نحصل على الدفء من الشمس والنار والطاقة (الكهرباء والغاز والنفط) وملابسنا.

وبصرف النظر عن الدفء والضوء من الشمس، يأتي كل هذه من كوكبنا.

لكن مع مرور السنين نما عدد السكان وكان لهذا تأثير كبير على بيئة كوكبنا.

وقد تسبب هذا التأثير في التغييرات التي أثرت على غلافنا الجوي.

  • التلوث (كثرة الدخان وانبعاث ثاني أكسيد الكربون وغيره من الغازات مثل الميثان).
  • ثقوب في طبقة الأوزون التي تحمينا من بعض أشعة الشمس الضارة.

كل ما يعيش على الأرض لديه احتياجات أساسية، ولقد تسبب البشر في الكثير من التغييرات لذا لا تستطيع العديد من الكائنات الحية الحصول على ما يحتاجون إليه.

وقد أدت بعض التغييرات إلى انقراض أنواع كثيرة من الحيوانات البرية (الحيوانات والنباتات والحشرات)

مصادر تلوث البيئة

  • ملوثات طبيعية: مثل البراكين والرياح المحملة بالرمال، والأعاصير.
  • ملوثات بشرية: وهو التلوث الذي ينتج من الاستخدام المفرط والغير عادل للموارد البيئية، أو استخدام موارد تعمل على تدمير وتلوث البيئة.

مثل الإشعاعات، إلقاء المخلفات الخاصة بمخلفات الصرف أو المصانع بالمياه، وعوادم المصانع.

كذلك استخدام المبيدات الحشرية، والأمطار الحامضية بسبب الملوثات الجوية، والتجارب النووية،

وقد بدأنا ندرك أن احتياجاتنا البشرية الأساسية تتأثر أيضًا.

وتوصل الكثير من الناس إلى طرق من المحتمل أن تساعد بيئتنا وقد بدأنا بالفعل في إحداث فرق، نحن جميعا بحاجة إلى محاولة تغيير طرقنا لمساعدة البيئة وأنفسنا.

دور الأفراد والدولة في المحافظة على البيئة

دور الفرد

  • يهتم بنظافة نفسه أولًا من حيث نظافة جسده وملبسه ومنزله حتى يستطيع أن يحافظ على البيئة.
  • عدم إلقاءه لمخلفات منزلية أو تصريف صرف صحي بمياه البحار والأنهار.
  • عدم حرقه للمخلفات الزراعية والورقية والبلاستيكية بالشوارع والطرق.
  • على كل فرد أن يقوم بزراعة ولو شجرة واحدة أمام منزله لكي تزيد نسبة الأكسجين بالجو.
  • تجنب استخدام مبرات الصوت أو زمور السيارة باستمرار.
  • تجنب استخدام وقود غير مناسب للسيارات.
  • نشر الوعي بين أفراد أسرته بأهمية المحافظة على نظافة البيئة.

دور الدولة

  • سن القوانين الرادعة لمن يرتكب أفعال من شأنها تلويث البيئة.
  • إنشاء مصانع لإعادة تدوير المخلفات، كما يجب أن تعتمد هذه المصانع على مصادر الطاقة المتجددة.
  • استبدال مصادر الطاقة الغير متجددة والغير نظيفة بالطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية.
  • إقامة محميات طبيعية لحماية الحيوانات والنباتات النادرة من أجل الحافظ عليها من الانقراض.

الدين يحثنا على المحافظة على البيئة

يأمرنا ديننا بالمحافظة على حياة الإنسان، وعلى التعاون مع بعضنا البعض من أجل الحفاظ على البيئة.

يقول الله تعالى: ” وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا ۚ إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ ” الأعراف (56).

وأمرنا رسولنا الكريم بالمحافظة على نظافة البيئة من خلال زرع الأشجار

عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:” مَا مِن مُسلم يَغرِسُ غَرْسًا أو يَزرَعُ زَرْعًا فيأكُلُ مِنه طَيرٌ أو إنسَانٌ أو بهيْمَةٌ إلا كان لهُ بهِ صَدقَةٌ”. رواه النسائي

خاتمة

حتى نكون بصحة جيدة، نحتاج إلى العيش في بيئة صحية. التغييرات الصغيرة التي يمكن لكل واحد منا القيام بها سوف تضاف إلى التغييرات الكبيرة التي ستساعد على جعل بيئتنا أكثر صحة الآن وفي المستقبل.

حاجة أساسية أخرى للبشر هي الاتصال مع البشر الآخرين. كل فرد فريد من نوعه و خاص، ونحن جميعا بحاجة إلى أن نتعلم كيف نعيش مع بعضنا البعض.

يمكننا القيام بذلك عن طريق احترام وقبول اختلافات بعضنا البعض، والاهتمام ببعضنا البعض، وتعلم العمل معًا لمساعدة أنفسنا وبيئتنا.

المصدر

رابط مختصر