علاج بروز القفص الصدري عند الأطفال والبالغين

محمد
صحة عامةصحة
محمدآخر تحديث : السبت 28 أغسطس 2021 - 3:24 مساءً
علاج بروز القفص الصدري عند الأطفال والبالغين

بروز القفص الصدري من التشوهات التي تسبب الإحراج، وتؤثر على مظهر وشكل القفص الصدري؛ لذلك فإننا نقدم لك عزيزي القارئ طرق علاج هذا التشوه. ولكن دعني أوضح لك أولا ما هو بروز القفص الصدري ونتعرض ثانيا لأسباب تشوهات القفص الصدري مع عرض بعض لأهم وسائل علاج بروز القفص الصدري عند الأطفال والبالغين.

ما هو بروز القفص الصدري

بروز القفص الصدري أو ما يسمى أيضا بالشوكية، وصدر الحمامة، وصدر الجؤجؤ) ليس مرضا، إنما هو تشوه أو عيب خلقي يولد به الإنسان، أي أن هذه الحالة ليس لها أعراض مرضية سوى المظهر أو الشكل كقاعدة عامة. ويخرج عن هذه القاعدة العامة استثناءات تؤكدها؛ ففي بعض الحالات يصاحب هذا البروز بعض التشوهات في شكل الهيكل العظمي، أو ضيق في التنفس، أو بعض العيوب الخلقية في القلب.

إن بروز القفص الصدري هو عبارة عن ارتفاع أو نتوء أو بروز في عظام القفص الصدري يؤثر على شكله، ويصاحب الإنسان منذ ولاته، ويكثر ظهوره في الذكور بصورة أكبر من الإناث، في غالب الأحيان يتم اكتشافه عن طريق الأهل أو من خلال الفحص الطبي بالعين المجردة، ويمكن الاستعانة بالأشعة والفحوصات والاختبارات الأخرى للتحقق من التشخيص الأولي ولتحديد شدة البروز.

ماهي أسباب بروز القفص الصدري 

 

  • لا يوجد هناك سبب محدد لبروز  القفص الصدري، وإنما يحدث هذا البروز غالبا بسبب النمو غير العادي للغضاريف الأمامية في القفص الصدري.
  • قد يرجع الأمر غلى العامل الوراثي بصورة كبيرة، حيث يتسبب النقص في فيتامين “د” في هذا التشوه، ويزداد مع التقدم في العمر.
  • يمكن أن يتسبب في بروز القفص الصدري بعض التشوهات التي تصيب العمود الفقري.
  • بعض العيوب الخلقية التي تصيب القلب.
  • النمو غير العادي في عظمة القص باتجاه أمامي، وكذلك بروز الأضلاع اتجاه أمامي.

 

كيفية علاج بروز القفص الصدري

عند اكتشاف هذا البروز لا بد من أن يتم علاجه على وجه السرعة قبل أن يتفاقم الوضع ويتحول البروز إلى جنف وذلك إذا امتد إلى العمود الفقري، أو قد يتحول إلى الحدب إذا ما أدى هذا البروز إلى الانحناء الأمامي للظهر، كما أن هذا التشوه يؤثر على نفسية المصاب وخاصة إذا كان طفلا.

لذلك نقدم لك طرق علاج تشوهات القفص الصدري

  • لابد من  أولا وقبل أي قرار في علاج هذه المشكلة العرض على الطبيب المختص وعمل الفحوصات الطبية اللازمة كالقيام بالأشعة السينية لمنطقة القفص الصدري والعمود الفقري، وكذلك القيام بالأشعة المقطعية، والتحديد الدقيق لسبب البروز.
  • يمكن اللجوء إلى الجرعات اللازمة لتعويض نقص فيتامين “د” والتي يحددها الطبيب على حسب حالة المصاب وعمره، وذلك إذا كان السبب يرجع إلى نقص في فيتامين “د”، واتباع نظام غذائي بعد استشارة خبير وتحت رقابته سواء أكان الطبيب أو متخصص غيره.
  • يتم اللجوء أحيانا لفكرة تقويم الأسنان حيث يتم إلباس المصاب بالتشوه أو البروز جهاز يوضع حول قفصه الصدري لفترة زمنية محددة يحددها الطبيب حسب شدة البروز وحالة المصاب، يعمل هذا الجهاز على التخفيف من حدة البروز وتحسين مظهره.
  • يمكن أيضا اللجوء إلى التمارين الرياضية وذلك أيضا تحت إشراف متخصص متفهم لحالة المصاب وتحديد التمارين والأوزان المناسبة.
  • إذا كان عمر المصاب يقل عن الثمانية عشر عاما؛ يمكن اللجوء إلى الدعامات الخارجية للقفص الصدري، أما اذا كان المرض اكبر عمرا فإن الجراحة هي الحل الأمثل.
  • إذا لم تجد الطرق السابقة فيمكن اللجوء غلى العمليات الجراحية لتجميل شكل القفص الصدري وإزالة البروز.
  • قد يتحسن شكل القفص الصدري من تلقاء نفسه في بعض الحالات عند التقدم في العمر وذلك يحدث عندما تنمو العضلات والعظام  حول القفص الصدري فيختفي البروز على إثر ذلك.
  • لا ينصح أبدا باللجوء إلى طريقة الكي لعلاج هذا البروز كما يدعي البعض، فإن هذه الطريقة ما هي إلى تعذيب للمصاب وتشويه لجسده واستنزاف للمادة والوقت، وإن كانت بعض الحالات تتحسن على إثر هذه الطريقة  فذلك بسبب التحسن الطبيعي الناتج عن نمو العضلات والعظام حول القفص الصدري كما أوضحنا سلفا وليس بسبب الكي.

أخيرا على المصاب أن يتحلى بالصبر، لأن الأمر قد يستغرق بعض الوقت في بعض الطرق العلاجية، ويجب أن يتم دعمه ممن حوله وتشجيعه على الاستمرار.

رابط مختصر