اعراض ارتجاع المرئ الشديد

maram
صحةصحة عامة
maramتم التدقيق بواسطة: محمودآخر تحديث : الأحد 29 أغسطس 2021 - 7:44 صباحًا
اعراض ارتجاع المرئ الشديد

اعراض ارتجاع المرئ الشديد، يحدث ارتجاع المريء عندما يتدفق  حمض المعدة إلى الأنبوب الذي يصل بين الفم ومعدة وهو المريء، وقد يؤدي ذلك إلى تهيج بطانة المريء، قد يعاني المريض من الارتجاع من وقت لآخر، والارتجاع الحاد يحدث مرتين أسبوعيا على الأقل، أو يكون أقل حدة ويحدث مرة أسبوعيا، ويمكن السيطرة على ارتجاع المريء الشديد عن طريق الأدوية  وتغيير نمط الحياة.

اعراض ارتجاع المرئ الشديد

اعراض ارتجاع المرئ الشديد

تتضمن الأعراض الشائعة لارتجاع المريء ما يلي :

– الشعور بحرقة في المعدة أو حرقان في الصدر، والذي يحدث عادة بعد الأكل وربما تزداد الحالة ليلا.

– الشعور بألم في الصدر.

– صعوبة في البلع.

– ارتجاع سائل حامض أو طعام .

– الإحساس بوجود كتلة في الحلق.

أعراض ارتجاع المريء الليلي

تشمل الآتي :

– التهاب الحنجرة.

– السعال المزمن .

– الربو الجديد أو تفاقمه.

– حدوث اضطرابات في النوم .

يجب طلب الرعاية الطبية على الفور إذا كنت تعاني من :

– ألم في الصدر.

– ضيق في التنفس.

– ألم في الفك أو الذراع.

هذه الأعراض قد تكون إشارة إلى الإصابة بأزمة قلبية .

وإذا كنت تعاني من الأعراض الشديدة أو المتكررة فينبغي تحديد موعد لزيارة الطبيب، وبالمثل إذا كنت تتناول أدوية لعلاج حرقة المعدة بدون وصفة طبية أكثر من مرتين أسبوعيا.

اعراض ارتجاع المرئ الشديد
اعراض ارتجاع المرئ الشديد

أسباب الإصابة ارتجاع المريء.

ينتج مرض الارتجاع المعدي المري عن الارتجاع الحمضي المتكرر، عند البلع يحدث ارتخاء لمجموعة من العضلات الموجودة حول الجزء السفلي من المريء والذي يطلق عليه “العضلة العاصرة السفلية بالمريء” مما يتيح تدفق الطعام والسوائل داخل المعدة، ثم تغلق هذه العضلة مرة أخرى.

وفي حال كانت العضلة العاصرة تسترخي بصورة غير طبيعية أو كانت ضعيفة، فقد يرتجع حمض المعدة إلى المريء ، ومع الارتداد المستمر للحمض تصاب بطانة المريء بتهيج، ويسبب التهاب غالبا.

عوامل خطر الإصابة بارتجاع المريء

هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بارتجاع المريء وهي كالتالي :

– الإصابة بالسمنة .

– الفتق الحجابي وهو انتفاخ الجزء العلوي من المعدة وحتى الحجاب الحاجز.

– اضرابات الأنسجة الضامة مثل تصلب الجلد.

– إفراغ المعدة المتأخر.

– فترة الحمل.

كما توجد بعض العوامل التي تزيد من حالة ارتجاع المريء سوءا وهي كالتالي :

– التدخين.

– تناول وجبات كبيرة أو الأكل في ساعات متأخرة من الليل.

– تناول الأطعمة الدسمة أو المقلية التي تعد من المثيرات لهذه الحالة.

– تناول بعض الأدوية مثل الأسبرين.

– تناول بعض انواع المشروبات مثل القهوة والكحول.

مضاعفات الإصابة بارتجاع المريء

– تضيق المريء

وهو ضرر يحدث في المريء السفلي، وينتج ذلك عن حمض المعدة الذي يسبب نسيج متندب، وهذا النسيج يعمل على تضييق المسار الذي يمر فيه الطعام، وهذه الحالة تسبب حدوث مشاكل في البلع.

– القرحة المفتوحة في المريء

قد يسبب حمض المعدة تلف النسيج الموجود في المريء، مما يسبب تكون قرحة مفتوحة، كما يمكن أن تصاب هذه القرحة بنزيف، وتؤدي إلى الشعور بألم وبالتالي تصبح عملية بلع الطعام أكثر صعوبة .

– احتمالية حدوث تسرطن في المريء

قد يؤدي الضرر الناتج عن الحمض إلى حدوث تغيرات في النسيج المبطن للمريء ، وهذه التغيرات ترتبط بصورة كبيرة بزيادة خطر الإصابة بسرطان المريء.

سبل علاج المريء

الأدوية المصروفة بدون وصف طبي وتشمل

– مضادات الحموضة التي تعادل حمض المعدة والتي قد توفر راحة سريعة ، لكن يجب الحذر فقد يؤدي الإفراط في تناولها إلى بعض الآثار الجانبية الضارة.

– أدوية تقليل إنتاج الحمض، وهذه الأدوية تعرف بحاصرات مستقبلات H-2 ، مثل الفاموتيدين والرانتيدين، وهذه المجموعة لا تعمل بنفس سرعة مضادات الحموضة لكنها توفر راحة أطول.

– الأدوية التي تعيق إنتاج الحمض وتحفز شفاء المريء، والتي تعرف باسم مثبطات مضخات البروتون ومنها لانزوبرازول أو الاميبرازول .

أدوية مصروفة بوصفة طبية

– حاصرات مستقبلات H2 القوية .

– مثبطات مضخات البروتون القوية .

– أدوية تقوية المصرة المريئية السفلية.

الجراحات والإجراءات الأخرى .

رابط مختصر