كل شيء عن برنامج الشراكات الاستراتيجية

أمناي
أنظمة و قوانين
أمنايآخر تحديث : الأحد 29 أغسطس 2021 - 12:33 مساءً
كل شيء عن برنامج الشراكات الاستراتيجية

يهدف برنامج تحقيق رؤية الشراكة الاستراتيجية إلى تعزيز مكانة المملكة العربية السعودية إقليمياً وعالمياً ودفع جدول أعمال التكامل الخليجي إلى الأمام من خلال إطلاق سلسلة من الشراكات الاستراتيجية في مختلف المجالات من خلال خلق الفرص واغتنامها والتعامل معها بفعالية و استباقية من خلال دعم وتنسيق المبادرات التي تنفذها الجهات المسؤولة بطريقة تضمن التآزر مع دول الشراكات والتكتلات الاقتصادية ، وبالتالي المساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030 ومصالحها على الصعيدين الإقليمي والدولي.

  • أهداف برنامج الشراكات الاستراتيجية في المملكة العربية السعودية.

يأتي برنامج الشراكات الاستراتيجية ضمن أهداف رؤية المملكة العربية السعودية 2030 والتي تسير بخطى سريعة نحو التنمية والازدهار الاقتصادي من خلال توطيد العلاقات الاستراتيجية مع الكثير من الدول وخاصة دول التعاون الخليجي ومن خلال برنامج الشراكات الاستراتيجية التي يسعى لــ:

  1. تسهيل نقل البضائع وتحويل رؤوس الأموال من داخل وخارج المملكة العربية السعودية بإجراءات سهلة خالية من التعقيد وذلك لتوسيع القطاعات الاقتصادية في البلاد وتسهيل الأمور على جميع المستثمرين الاجانب.
  2. زيادة تعاون المملكة العربية السعودية في الكثير من المشاريع الاقتصادية الكبرى مع الدول الأوروبية ، مما يزيد من حجم اقتصاد المملكة.
  3. زيادة مصادر الدخل للمملكة العربية السعودية دون النظر لمصادر دخل النفط.
  4. فتح أسواق عمل جديدة في المملكة عن طريق إقامة مشاريع في قطاعات اقتصادية جديدة لم يسبق للمملكة العمل فيها.
  • برنامج الشراكات الاستراتيجية من أجل اقتصاد مزدهر.

من أجل تحقيق اقتصاد مزدهر جاء برنامج الشراكات الاستراتيجية في المملكة العربية السعودية حيث ستقوم المملكة بتنويع اقتصادها وخلق فرص عمل ديناميكية لمواطنيها، و سيحدث ذلك من خلال الالتزام بالتعليم وريادة الأعمال والابتكار ضمن برنامج الشراكات الاستراتيجية، بما في ذلك:

  1. تنويع اقتصاد البلاد من خلال الخصخصة المستمرة للأصول المملوكة للدولة، بما في ذلك إنشاء صندوق الثروة السيادية الذي سيتم تمويله من خلال الاكتتاب الجزئي لشركة أرامكو السعودية.
  2. فتح الباب أمام الصناعات المختلفة مثل التصنيع والطاقة المتجددة والسياحة.
  3. تحديث مناهج ومعايير المؤسسات التعليمية السعودية من الطفولة إلى التعليم العالي وبحلول عام 2030، سيكون لدى المملكة العربية السعودية خمس جامعات على الأقل من بين أفضل 200 جامعة في العالم.
  4. إعادة التركيز على الشركات الصغيرة والمتوسطة (SMEs) من خلال تشجيع المساعدات المالية.
  5. زيادة مساهمة الشركات الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي الإجمالي من 20 إلى 35 في المائة بحلول عام 2030.
  • هل حققت المملكة جزء من أهداف برنامج الشراكات الاستراتيجية التي تعود بالنفع على الاقتصاد السعودي ؟

يعد اقتصاد المملكة العربية السعودية واحدًا من أكبر 20 اقتصادًا في العالم (مجموعة العشرين)، معتمدة على النفط حيث تمتلك البلاد ثاني أكبر احتياطي نفطي مثبت، كما أن لديها خامس أكبر احتياطي مثبت من الغاز الطبيعي، ويعتبر “قوة عظمى في مجال الطاقة” بقيمة إجمالية تبلغ 34.4 تريليون دولار أمريكي، كما تمتلك المملكة العربية السعودية ثاني أهم الموارد الطبيعية في العالم.

ولكن في عام 2016، أطلقت الحكومة السعودية رؤيتها السعودية 2030 للحد من اعتماد البلاد على النفط وتنويع مواردها الاقتصادية، بحيث تصبح المملكة العربية السعودية لديها أكبر اقتصاد في العالم العربي، و في الربع الأول من عام 2019، حققت ميزانية المملكة العربية السعودية أول فائض لها منذ عام 2014، وقد تحقق هذا الفائض الذي بلغ 10.40 مليار دولار بسبب زيادة عائدات النفط والعائدات الغير النفطية التي حدثت ضمن تطور برنامج الشراكات الاستراتيجية السعودي وبذلك أصبح لدى المملكة العربية السعودية وفرة من رأس المال، وظهرت مشاريع تنموية ضخمة حولت المملكة اليوم إلى دولة حديثة، فأصبحت البطالة شبه معدومة حيث تم استيراد أعداد كبيرة من العمال الأجانب للقيام بالمهام الأكثر ضررًا والأكثر تقنية، وأصبح دخل الفرد والناتج المحلي الإجمالي للفرد من بين أعلى المعدلات مقارنة بالكثير من الدول العربية.

رابط مختصر