ما هي فوائد الزعفران واضراره؟

هبة سامي
صحةالطب البديل
هبة ساميتم التدقيق بواسطة: آخر تحديث : السبت 28 أغسطس 2021 - 3:10 مساءً
ما هي فوائد الزعفران واضراره؟

الزعفران

يستخدم نبات الزعفران كتابل من التوابل الملونة التي تستخدم في طهي الطعام وتضفي للطعام نكهة ولون، حيث يتم إضافته للطعام من أجل إعطائه اللون الأصفر إلى جانب نكهته المميزة، وقد استخدم منذ القدم في أغراض متعددة ومختلفة لا تقتصر فقط على الطعام، بل تتعدد استخداماته في مجالات أخرى مثل صناعة العطور وصباغة الأقمشة في حال استخدامه كمادة من المواد الصابغة، ويوجد اعتقاد يشير إلى أنه استخدم منذ ما يقرب من 3500 عام في علاج العديد من الأمراض والمشاكل الصحية، ويعد من النباتات التي تشتهر بكونها الأغلى ثمنا في العالم، وسوف نتعرف في سياق حديثنا عن فوائد هذا النبات وأضراره على الأماكن التي ينمو فيها والاستخدامات المتعددة له والسبب وراء غلاء أسعاره.

الزعفران وفوائده

ينمو هذا النوع من النباتات في منطقة الشرق الأوسط وينمو كذلك في أجزاء من قارة أوروبا، إلا أنه من النباتات التي تستخدم بشكل أكثر شيوعا في اليونان وإيران والهند، كما ينتمي الزعفران لعائلة النباتات القزحية وتشتهر زهرته بلونها البنفسجي، ويكمن السبب في غلاء أسعاره في طريقة زراعته وحصاده التي تتصف بصعوبتها، إذ تستغرق مدة زراعته على هيئة بذور إلى أن يصل لمرحلة إنتاج الزهور مدة تصل إلى ثلاث سنوات، أما الحصاد يحتاج  إلى الكثير من الأيدي العاملة التي تقوم بحصاده الذي يتم  باستخدام طرق تقليدية وشاقة، إذ من أجل الحصول على الزعفران بشكله الحالي واستخدامه كنوع من التوابل، يتم قطف الزهرة البنفسجية وبعد ذلك يتم تجفيفها من أجل الحصول على الخيوط الحمراء التي تتحول بعد ذلك للون البرتقالي، ويشتهر منذ القدم بفوائده التي لا حصر لها ومن هذه الفوائد التالي:

  • مكافحة السرطانات: يحتوي الزعفران على مادة نشيطة تعرف باسم السافرانال إلى جانب احتوائه على مضادات أكسدة تتميز بقوتها، وهو ما يجعل هذا النبات ذو دور هام في مكافحة السرطان ومحاربة الخلايا السرطانية.
  • مكافحة مرض الاكتئاب: يستخدم هذا النبات في بعض الوصفات الطبية الشعبية وتركيب بعض الأدوية التي تستخدم في علاج الاكتئاب، كما أن له دور في إحداث تأثيرات إيجابية على المزاج نظرا لاحتوائه على بعض المواد الفعالة مثل احتوائه على كمية من البوتاسيوم، إلى جانب قدرته على تعزيز عملية تدفق الدم إلى الدماغ وزيادتها من خلال زيادة إنتاج ما يعرف باسم هرمون السعادة والذي يوجد في مادة السيروتونين.
  • حماية القلب والشرايين: يحتوي نبات الزعفران على نسب عالية من البوتاسيوم والنحاس والحديد والزنك والماغنسيوم، ولذا يعد من النباتات التي وأن تم تناولها بصورة معتدلة يعود بفائدة كبيرة على مرضى ضغط الدم والقلب، كما أن له دور في تقليل فرص تصلب الشرايين وذلك لكونه يعمل كمضاد من مضادات الأكسدة.
  • الصحة الجنسية: أظهرت بعض الدراسات قدرة هذا النبات على تعزيز الصحة الجنسية وعلاج مشاكل العقم للرجال، إلى جانب علاج بعض المشاكل الخاصة بالمشاكل الجنسية والصحة الجنسية، إذ يعمل تناوله على تقليل ضعف الانتصاب وزيادة مدته وعدده.
  • علاج الربو: يساهم تناوله في اتساع القصبات الهوائية وجعل عملية التنفس تسير بشكل أكثر سهولة، حيث أن المريض الذي يعاني من هذا المرض يعاني من عدم قدرته على إدخال الهواء وضيق التنفس لديه.

اضرار الزعفران

تجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من فوائد الزعفران العديدة إلا أن له تأثيرات جانبية قد يوصف بعضها بالخطورة، كما أن تناوله عن طريق الفم يعد غير آمن خاصة إذا تم تناوله بكميات زائدة عن الكميات الموصي بها، ولا يوجد كذلك ما يوضح تفاعلات الأدوية مع هذا النبات ولا يزال هذا الموضوع بحاجة للدراسة والبحث،  لذا قد تحدث بعض التأثيرات الجانبية في حال تناوله بكميات كبيرة مثل:

  • الشعور بالغثيان والنعاس.
  • الشعور بالتوتر والقلق.
  • حدوث تغيرات في الشهية وجفاف الفم.
  • الصداع والدوخة.

أما الأعراض الخطيرة قد تظهر لدى البعض ممن قد يحدث لديهم تفاعلات حساسية، وقد يؤدي كذلك تناول كميات كبيرة منه إلى التسمم إلى جانب أعراض أخرى مثل:

  • نزيف في الأنف والجفون والشفتين.
  • الإصابة بالإسهال الدموي.
  • اصفرار العيون والجلد والأغشية المخاطية.
  • الغثيان والدوخة.
  • قد يؤدي إلى الوفاة في حال تناول ما يقرب من 12 إلى 20 جرام منه.

اقرأ أيضًا: طريقة شرب الزعفران لتقوية البصر

المصدر

رابط مختصر