صلاتي تسمو بها حياتي

إيمان سامي
إسلاميات
إيمان ساميتم التدقيق بواسطة: محمدآخر تحديث : السبت 28 أغسطس 2021 - 3:27 مساءً
صلاتي تسمو بها حياتي

صلاتي هي الوقت الذي خصصه الله تعالى من أجل لقائي فكيف ننساها أو نضيعها أو نتكاسل عنها، خمس مواعيد في كل يوم وليلة للقاء الله عز وجل والوقوف في حضرته، والتكلم معه بالكيفية التي علمنا إياها الحبيب المصطفى صلوات الله عليه وسلم، لذا يجب أن تكون صلاتي هي أكثر ما نحرص عليه في كل يوم وليلة

صلاتي بها تنصلح الأحوال وتنجلي الهموم، وتمحى الخطايا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « ألا أدلكم على ما يمحو اللَّه به الخطايا ويرفع به الدرجات »؟ قالوا: بلى يا رسول اللَّه، قال: « إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخُطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط، فذلكم الرباط » وفيما يلي حديث عن الصلاة وأهميتها في حياة المسلم.                                 

صلاتي تسمو بها حياتي

قال رسول الله صل الله عليه وسلم: « مثل الصلوات الخمس كمثل نهرٍ غمرٍ على باب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات » فالصلاة هي الواحة التي يلجأ إليها المهموم والمكروب وصاحب الذنب حتى يغتسل في نهرها البارد، ويجلس بين أشجارها الغناء فيستريح من عناء يومه وسعيه في الدنيا، فالصلاة خالصة لله عز وجل والحياة أيضًا لله عز وجل قال الله تعالى: {قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ  لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ} [سورة الأنعام: 162-163]، لذا يجب أن نسرع ونلبي النداء حتى ترتقي أنفسنا وتطهر من الذنوب والخطايا وتنصلح جميع أحوالنا.

إقرأ أيضًا: تفسير الصلاة في المنام 

أهمية الصلاة 

الصلاة هي عماد الدين إذا صلحت صلح عمل ابن آدم وإذا فسدت هلك وندم تكفر الذنوب والخطايا، وتنهى عن الفحشاء والمنكر، وترفع الدرجات فهي من أعظم أسباب دخول الجنة وانتظارها رباط في سبيل الله، كل هذا وأكثر من فضل الصلاة على المسلم، فلا يصح للمسلم أن يفرط فيها أو يتهاون في أدائها أو يؤخرها عن وقتها.

فهي ركن من أركان الإسلام إذا اختل، اختل كامل البناء وإذا صلح وقوي حافظ عليه وشد من أزره وساعده على النجاة، لذا يجب أن يحرص المسلمون على تعليم أولادهم الصلاة ، كما أمرنا رسول الله صل الله عليه وسلم: « مروا الصبي بالصلاة إذا بلغ سبع سنين، وإذا بلغ عشر سنين فاضربوه عليها » [سنن أبو داوود]، فمن شب على شيء شاب عليه.

حكم تارك الصلاة في الإسلام

وهنا يخبرنا العالم الجليل الإمام ابن باز رحمة الله عليه، بأن تارك الصلاة جحودًا كافر وذلك من خلال العديد من الأدلة مثل قوله صلى الله عليه وسلم: « العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة من تركها فقد كفر » ، وقوله تعالى: {فَإِنْْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ} [التوبة:5] وهنا نستنتج أن الصلاة هي طريق إيمان المسلم وصلاحه واستقامته، فلا يمكن أن نتجنب وساوس الشيطان بدونها، وبناء على ذلك نجد جميع الدول الإسلامية تهتم بتلك التعاليم الهامة وتعليمها للطلاب منذ صغرهم في المدارس.

لقد جعل الله سبحانه وتعالى الصلاة بتلك المنزلة لأن بها تستقيم حياة الإنسان، فإقامة الإنسان لصلاته تبعده وتقيه من الفحشاء والمنكر، ولذلك على الإنسان الالتزام بها والتخلي عن كل متاع الحياة عند سماع أذان الصلاة، كل ما يلهي الإنسان عن صلاته فهو غير مفيد، فلن يبارك الله في عملا لم يكن مؤديه مصلي لله.

كيفية الوضوء لإقامة الصلاة

القيام بالوضوء ليس مهمة صعبة فيمكن بسهولة تعلم ذلك أو تعليمه للآخرين، وتتمثل خطوات الوضوء في الآتي :

  • الخطوة الأولى بالوضوء هي القيام بغسيل اليدين حتى الرسغين ثلاثة مرات، ثم القيام بغسيل الفم بالماء ثلاثة مرات، ثم استنشاق الماء من الأنف ثلاثة مرات.
  • ثم القيام بغسيل الوجه بالدين ثلاثة مرات، ومن بعد ذلك غسيل اليدين ومسحهم بالماء حتى الكوعين ثلاثة مرات، ثم مسح الأذنين بالماء ثلاثة مرات، ومسح الرأس من الأمام للخلف بالماء ثلاثة مرات.
  • ومن بعد ذلك نقوم بغسيل القدمين كل قدم على حدي ثلاثة مرات، وبذلك نكون قد قمنا بكامل خطوات الوضوء، لابد مراعاة أن يتم غسيل الطرف الأيمن قبل الأيسر في كل خطوة بالوضوء.

إقرأ أيضًا: أذكار بعد الصلاة المفروضة

عدد ركعات الصلاة 

تنقسم الصلاة إلى نوعان ركعات فرض وركعات السنة:

أولاً: عدد ركعات الفرض

وهي الصلاة الأساسية والتي لا يمكن الإغفال عنها ويعاقب تاركها، وهي ركعات الفرض وتتمثل تلك الركعات في :

  • ركعتان صلاة الفجر.
  • أربع ركعات صلاة الظهر.
  • أربع ركعات صلاة العصر.
  • ثلاثة ركعات صلاة المغرب.
  • أربع ركعات صلاة العشاء.

ثانيًا: عدد ركعات السنة

أما بالنسبة لركعات السنة فهي ركعات يتم التقرب من خلالها لله ولطلب شفاعة الرسول (صلى الله عليه وسلم) وتيمنا به، حيث انه كان يقوم بصلاتها بعد الفروض الأساسية وهي 12 ركعة وتتمثل تلك الركعات في الآتي :

  • ركعتان سنة بعد صلاة الفجر.
  • أربع ركعات سنة قبل صلاة الظهر
  • ركعتان سنة بعد صلاة الظهر.
  • ركعتان سنة تسبقان صلاة العصر.
  • وركعتان سنة بعد صلاة المغرب.
  • ركعتان سنة بعد صلاة العشاء.

لا يشترط الصلاة تقربا من الله بوقت معين، ولكن يحب الله عبده اللحوح الذي يتذكره ويعبده ليلا ونهارا، فيمكن صلاة ركعات قيام الليل تقربا من الله سبحانه وتعالى في الثلث الأخير من الليل وهو أفضل الأوقات به تستجاب الدعوات.

فوائد الالتزام بفريضة الصلاة

هناك الكثير من الفوائد والايجابيات عن الالتزام بفريضة الصلاة، سنقوم بتوضيح أهمها من خلال الآتي :

  • تساعد الصلاة الإنسان على الالتزام في كل شيء والمحافظة على الوقت.
  • تجلب الصلاة البركة في الرزق والعمر، والوقت حتى يعم الخير في حياته، حيث أنها تقيه وتحفظه من ارتكاب المعاصي الذنوب، كما أنها ترشده لفعل الخير والتمسك بما انزله الله في القرآن الكريم.
  • تذكر الصلاة الإنسان بربه طوال الوقت، مما يجنب ارتكاب المعاصي والمحارم، كما تريح الصلاة قلب الإنسان وتخلصه من الهموم، لذلك هي علاج لكل مريض أو حزين أو من كان بكرب.
  • تبدل الصلاة حال العبد، حيث أنها قادرة على تغيير سيئاته إلى حسنات بمشيئة الله، ولذلك يمكن أن يتخذها العبد لإنقاذه من ذنوبه.

المصدر:

رابط مختصر