علاج الصداع النصفي

أمناي
صحةصحة عامة
أمنايآخر تحديث : السبت 28 أغسطس 2021 - 3:29 مساءً
علاج الصداع النصفي

يمكن أن يسبب الصداع النصفي ألمًا شديدًا و إحساسًا نابضًا في الرأس، عادة على جانب واحد فقط من الرأس، غالبًا ما يكون مصحوبًا بالغثيان والقيء والحساسية الشديدة للضوء والصوت.

يمكن أن تسبب نوبات الصداع النصفي ألمًا كبيرًا لساعات إلى أيام ويمكن أن تكون شديدة لدرجة أن الألم يعطل جميع أعضاء الجسم عن العمل.

الأعراض التحذيرية المعروفة باسم الهالة قد تحدث قبل أو مع الصداع. يمكن أن تشمل هذه وميض الضوء أو النقاط العمياء أو الوخز على جانب واحد من الوجه أو في ذراعك أو ساقك.

يعتقد الباحثون أن الصداع النصفي له سبب وراثي، وهناك أيضًا عدد من العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث الصداع النصفي، بما في ذلك:

  1. ضغط عصبى.
  2. القلق.
  3. التغيرات الهرمونية في النساء.
  4. الأضواء الساطعة أو الوامضة.
  5. ضجيج عالي.
  6. رائحة قوية.
  7. أدوية.
  8. الكثير من النوم أو عدم النوم الكافي.
  9. التغيرات المفاجئة في الطقس أو البيئة.
  10. الإفراط في الإجهاد (الكثير من النشاط البدني).
  11. التدخين.
  12. تناول الكافيين.
  13. الإفراط في استخدام الأدوية.
  14. بعض الأطعمة والمضافات الغذائية مثل الكحول أو الأجبان القديمة.
  15. تناول أطعمة تحتوي على الغلوتامات أحادية الصوديوم (MSG).
  • من هو المعرض لخطر الإصابة بالصداع النصفي؟

يمكن أن يتأثر أي شخص أو يعاني من الصداع النصفي ، ولكن من المرجح أن يكون من بين هذه الفئات الثلاثة:

  1. النساء أكثر عرضة بثلاث مرات من الرجال للإصابة بالصداع النصفي.
  2. من لديهم عوامل وراثية عائلية من الصداع النصفي، فإن معظم الأشخاص المصابين بالصداع النصفي لديهم أفراد من الأسرة يعانون من الصداع النصفي.
  3. من يعاني من حالات مرضية معينة مثل الاكتئاب والقلق والاضطراب الثنائي واضطرابات النوم والصرع.
  • ما هي أعراض الصداع النصفي؟

هناك أربع مراحل مختلفة من الصداع النصفي، قد لا تمر دائمًا بكل مرحلة في كل مرة تصاب فيها بالصداع النصفي:

المرحلة الأولي: تبدأ هذه المرحلة حتى 24 ساعة قبل الإصابة بالصداع النصفي، فيكون لديك علامات وأعراض مبكرة، مثل الرغبة الشديدة في تناول الطعام، والتغيرات المزاجية غير المبررة، والتثاؤب الذي لا يمكن السيطرة عليه، واحتباس السوائل، وزيادة التبول.

المرحلة الثانية: هي مرحلة الهالة، فهنا فقد ترى أضواء ساطعة أو خطوط متعرجة. قد يكون لديك ضعف في العضلات الهالة يمكن أن تحدث قبل أو أثناء الصداع النصفي.

المرحلة الثالثة: مرحلة صداع الرأس، فالصداع النصفي عادة ما يبدأ تدريجيا ثم يصبح أكثر حدة. عادة ما يسبب ألم الخفقان أو النبض، والذي غالبًا ما يكون على جانب واحد من رأسك. لكن في بعض الأحيان يمكن أن تصاب بالصداع النصفي بدون صداع. قد تشمل أعراض الصداع النصفي الأخرى الآتي:

  1. زيادة الحساسية للضوء و الضوضاء والروائح.
  2. الغثيان.
  3. تفاقم الألم عند الحركة أو السعال أو العطس.

المرحلة الرابعة: ما بعد الصداع قد تشعر بالإرهاق والضعف والارتباك بعد الصداع النصفي،هذا يمكن أن يستمر حتى يوم واحد.

فالصداع النصفي أكثر شيوعا في الصباح. كثيرا ما يستيقظ مع الناس، وبعض الناس يعانون من الصداع النصفي في أوقات يمكن التنبؤ بها، مثل قبل الحيض أو في عطلة نهاية الأسبوع أو بعد أسبوع من العمل المجهد.

  • كيف يتم علاج الصداع النصفي؟

لا يوجد علاج للصداع النصفي، يركز العلاج على تخفيف الأعراض ومنع حدوث هجمات إضافية.

هناك أنواع مختلفة من الأدوية لتخفيف الأعراض، وهي تشمل أدوية التريبتان، الإرغوتامين، ومسكنات الألم.

هناك أيضًا أشياء أخرى يمكنك القيام بها لتشعر بتحسن:

  1. أن تستريح مع عينيك مغلقة في غرفة مظلمة هادئة
  2. وضع قطعة قماش أو كيس ثلج بارد على جبينك.
  3. شرب السوائل الدافئة.

وهناك بعض التغييرات في نمط الحياة التي يمكنك إجراؤها لمنع الصداع النصفي:

  1. استراتيجيات إدارة الإجهاد، مثل التمارين وتقنيات الاسترخاء و الارتجاع البيولوجي، قد تقلل من عدد وشدة الصداع النصفي، يستخدم الارتجاع البيولوجي الأجهزة الإلكترونية ليعلمك التحكم في وظائف معينة في الجسم، مثل نبضات القلب وضغط الدم وتوتر العضلات.
  2. قم بعمل سجل لما يبدو أنه يسبب الصداع النصفي لديك، يمكنك معرفة ما تحتاج إلى تجنبه، مثل بعض الأطعمة والأدوية، كما أنه يساعدك على معرفة ما يجب عليك فعله، مثل تحديد جدول ثابت للنوم وتناول وجبات منتظمة.
  3. قد يساعد العلاج الهرموني بعض النساء اللائي يبدو أن الصداع النصفي مرتبط بدورة الحيض لديهن.
  4. إذا كنت تعاني من السمنة، فقد يكون فقدان الوزن مفيدًا أيضًا.
  5. إذا كنت تعاني من الصداع النصفي المتكرر أو الشديد، فقد تحتاج إلى تناول الأدوية لمنع حدوث المزيد من المضاعفات.
  6. قد تساعد بعض العلاجات الطبيعية، مثل الريبوفلافين (فيتامين B2) في الوقاية من الصداع النصفي. إذا كان مستوى المغنيسيوم لديك منخفضًا، فيمكنك محاولة تناول المغنيسيوم.
رابط مختصر