هل الم الكعبين من علامات الحمل؟

إيمان عادل
صحة
إيمان عادلتم التدقيق بواسطة: محمودآخر تحديث : السبت 28 أغسطس 2021 - 3:22 مساءً
هل الم الكعبين من علامات الحمل؟

أعراض عديدة تظهر على المرأة لتخبرها بأنها قد تكون حامل ولكن هل الم الكعبين من علامات الحمل؟ وهل هناك علاقة؟ هذا ما سوف نتعرف عليه بشكل تفصيلي خلال هذا المقال حتى تتمكن النساء اللواتي في شك من معرفة حقيقة الأمر.

هل الم الكعبين من علامات الحمل

الم الكعبين من المشاكل الشائعة التي تعاني منها الكثير من السيدات، وقد يكون الألم متنوع ما بين أسفل الكعب أو في الخلف وأحيانًا في محيط الكعب، وتختلف شدته من امرأة لأخرى، ولكن هل الم الكعبين من علامات الحمل؟ هذا من الأسئلة التي تشغل بال الكثير من النساء.

في الحقيقة هناك العديد من التغيرات الجسدية والنفسية التي قد تطرأ على المرأة خلال فترة الحمل، وألم الرجلين بصفة عامة من أبرز تلك الأعراض المصاحبة للحمل، فقد يظهر تورم في القدمين وكذلك الكاحلين وهذا من الأعراض الطبيعية التي تزول أثرها عقب الولادة.

والسبب الرئيسي وراء هذا التورم يكون نتيجة احتباس كميات كبيرة من السوائل داخل الجسم خلال فترة الحمل، والتي تتجمع في القدمين، وهو ما يعرض الكثير من الحوامل لألم الكعبين بطبيعة الحال عند الضغط على القدمين والوقوف المتكرر.

هل الم الكعبين من علامات الحمل؟
هل الم الكعبين من علامات الحمل؟

وهنا يمكننا اعتبار الم الكعبين من الأعراض الغير دائمة والتي ليس بالضرورة أن تظهر على جميع السيدات الحوامل، وفي العديد من الحالات تحدث تشنجات للقدم بصفة عامة ولاسيما خلال ساعات الليل وأثناء النوم، وهناك أيضًا ألم الركبة فهي من الأعراض الشائعة خلال فترة الحمل.

وكلها أعراض تؤثر في النهاية على الكعبين خاصة مع زيادة الوزن والضغط على القدمين والوقوف الكثير على الكعبين، ولهذا يتوجب الراحة وعدم الذعر في حالة شعورك بألم مستمر في الكعبين طوال فترة الحمل، فقد تكون من الأعراض الطبيعية المصاحبة لهذه الفترة وتنتهي مع الولادة.

الم الكعبين وأسبابه الشائعة

تعتبر عظام الكعبين أكبر العظام المتواجدة في القدم، ولهذا فإن حدوث أي ألم بها يؤثر في القدم بشكل عام لدرجة قد تؤدي إلى صعوبة الحركة، وعدم القدرة على الوقوف والتماسك، وهنا يتوجب التدخل الطبي واستشارة الطبيب لمعرفة السبب.

وارتباط الم الكعبين بالحمل كما سبق وذكرنا من الأعراض المؤقتة والغير دائمة، ولهذا لا تكون درجة القلق كبيرة، ولكن هناك أسباب أخرى عديدة وراء حدوث الم الكعبين نسلط الضوء عليها الآن حتى يتم الاهتمام والاستشارة الطبية.

الأسباب الشائعة لحدوث الم الكعبين

  1. التهاب اللفافة الأخمصية وهو أحد الأسباب الشائعة لحدوث الم الكعبين نتيجة إصابة الربا\ الاخمصي بالتهاب يمتد من عظم الكعب ويصل إلى طرف القدم، والسبب وراء حدوث هذا الالتهاب راجع إلى تعريض القدم لجهد زائد، قد ينتج عنه تمزق بسيط في الأنسجة، والفئة الأكثر عرضة للإصابة بهذا الالتهاب هي السيدات الحوامل، من يمارسون رياضة الركض، المصابين بمرض السكري.
  2. وجود نتوء عظمي يعُرف بمسمار الكعب يحدث في الغالب نتيجة وجود نمو غير طبيعي للعظم في المنطقة التي تتصل بها اللفافة الأخمصية بعظم الكعب، ويحدث هذا نتيجة الضغط على عظام القدم، أو في حالة ارتداء الأحذية الضيقة أو المصابين بالسمنة الزائدة.
  3. حدوث التهاب في جراب الكعب، هذا الجراب هو المسئول عن احتواء السائل المخصص لتسهيل حركة العضلات والأوتار مع تحرك المفصل، ويحدث هذا نتيجة ارتداء حذاء غير مناسب للقدم، أو المشي بطريقة خاطئة وأحيانًا نتيجة السقوط على منطقة الكعب.
  4. الإصابة بداء النقرس وهو من الأمراض الشائعة التي تسبب الم الكعبين، أو حدوث التهاب العظم والنقي.
  5. التهاب وتر أخيل أو الإصابة بمرض سيفر، وغيرهم الكثير من الأسباب.
رابط مختصر