احاديث عن الأخلاق

أيمان ماهر
إسلاميات
أيمان ماهرآخر تحديث : الأحد 29 أغسطس 2021 - 12:27 مساءً
احاديث عن الأخلاق

إن حسن الأخلاق من أهم ما يشير إلى إيمان المرء وحسن إسلامه، كما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم احاديث عن الأخلاق يحثنا فيها على التحلي بحسن الأخلاق ويرغبنا في ذلك.

وإن النبي نفسه كان أعظم الناس خلقًا إذ قال الله في القرآن مخاطبًا رسوله صلى الله عليه وسلم: “وإنك لعلى خلق عظيم”.

حسن أخلاق النبي

عن أنس رضي الله عنه قال” كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقًا” – الحديث رواه الشيخان وأبو داود والترمذي.

وعن صفية بنت حيي رضي الله عنها قالت “ما رأيت أحسن خلقًا من رسول الله صلى الله عليه وسلم”.

وقال تعالى واصفاً خُلق نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم “وَإِنّكَ لَعَلَىَ خُلُقٍ عَظِيمٍ”

وقالت عائشة لما سئلت رضي الله عنها عن خلق النبي عليه الصلاة والسلام ، قالت : ( كان خلقه القرآن) صحيح مسلم

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق)

بيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه

وقد وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم احاديث عن الأخلاق يبين فيها جزاء التحلي بأحسنها.

قال صلى الله عليه وسلم: “أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقًا، وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحًا، وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه” رواه أبو داود والطبراني

حسن الخلق أكثر ما يدخل الناس الجنة

عن أبي هريرة رضي الله عنه: “سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أكثر ما يدخل الناس الجنة فقال: تقوى الله وحسن الخلق، وسئل عن أكثر ما يدخل الناس النار فقال: الفم والفرج” رواه الترمذي وأحمد

حسن الخلق يقرب المسلم من الله ورسوله

قال صلى الله عليه وسلم: “أحب عباد الله إلى الله أحسنهم خلقًا” رواه الحاكم والطبراني

قال صلى الله عليه وسلم: “إنَ من أحبكم إليَ وأقربكم مني مجلسًا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقًا” رواه الترمذي

فضل الخلق الحسن

وجاءت في السنة النبوية المطهرة احاديث عن الأخلاق يبين فيها النبي صلى الله عليه وسلم فضل الخلاق الحسن ومكانة من تحلى بها عند الله في الدنيا والآخرة.

قال صلى الله عليه وسلم: “ما من شيء في الميزان أثقل من حسن الخلق، وإن الله يبغض الفاحش البذيء” رواه الترمذي وابن حبان

قال صلى الله عليه وسلم: “إن الرجل ليدرك بحسن خلقه درجات قائم الليل صائم النهار” رواه أبو داود وأحمد

وقال صلى الله عليه وسلم: “إنَ المسلم المسدد ليدرك درجة الصوام القوام بآيات الله عزَ وجلَ لكرم ضريبته لكرم ضريبته: طبيعته وسجيته.

قال صلى الله عليه وسلم: “حسن الخلق وحسن الجوار يعمران الديار ويزيدان في الأعمار” رواه أحمد

عن ابن عمر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (المؤمن الذي يخالط الناس، ويصبر على أذاهم، أعظم أجرًا من المؤمن الذي لا يخالط الناس، ولا يصبر على أذاهم)

احاديث عن الأخلاق في الإسلام

عن أنس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن لكل دين خلقًا، وخلق الإسلام الحياء).

عن عائشة، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن من أكمل المؤمنين إيمانًا أحسنهم خلقًا وألطفهم بأهله”

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ليس المؤمن بالطعان، ولا اللعان، ولا الفاحش، ولا البذيء))

حسن الأخلاق مع الأهل

وهناك احاديث عن الأخلاق يحث النبي الكريم من خلالها التحلي بأحسنها مع في معاملاتنا مع ذوينا.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أيضًا: (خيركم خيركم لأهله… وأنا خيركم لأهلي)

وعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لها: (يا عائشة أرفقي فإن الله إذا أراد بأهل بيت خيرًا دلهم على باب الرفق)

وقال صلى الله عليه وسلم أيضا… “البر حسن الخلق”.

عن عائشة رضي الله عنها قالت: جاءتني مسكينة تحمل ابنتين لها. فأطعمتها ثلاث تمرات. فأعطت كل واحدة منهما تمرةً. ورفعت إلى فيها تمرةً لتأكلها. فاستطعمتها ابنتاها. فشقَت التَمرة، الَتي كانت تريد أن تأكلها، بينهما. فأعجبني شأنها. فذكرت الَذي صنعت لرسول الله. فقال : “إنَ الله قد أوجب لها بها الجنَة. أو أعتقها بها من النَار”

وقد حث النبي الرجال على معاملة أزواجهم بخلق حسن فقال صلى الله عليه وسلم: (إنما النساء شقائق الرجال، ما أكرمهن إلا كريم وما أهانهن إلا لئيم)

عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم: “أكمل المؤمنين إيمانًا أحسنهم خلقًا، وخياركم خياركم لنسائهم” رواه الترمذي

أمر النبي بحسن الخلق

عن أبي ذر جندب بن جنادة، وأبي عبد الرحمن معاذ بن جبل رضي الله عنهما، عن رسول الله، قال: “اتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن” رواه الترمذي

عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال:(لما بلغ أبا ذر مبعث النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال لأخيه: اركب إلى هذا الوادي، فاعلم لي علم هذا الرجل الذي يزعم أنه نبي يأتيه الخبر من السماء، واسمع من قوله ثم ائتني، فانطلق الأخ حتى قدمه وسمع من قوله، ثم رجع إلى أبي ذر، فقال له: رأيته يأمر بمكارم الأخلاق) رواه البخاري

رابط مختصر