التعب البدني علاجه وأسبابه

محمد
غير مصنف
محمدآخر تحديث : السبت 28 أغسطس 2021 - 3:05 مساءً
التعب البدني علاجه وأسبابه

التعب هو أن يشعر الشخص بحالة غير طبيعية قد تعيقه عن أداء عمله اليومي بشكل سليم، وقد يكون التعب بدني أو تعب نفسي أو تعب وهمي.

التعب
التعب البدني علاجه وأسبابه 1

التعب البدني إما أن يكون تعب يدل على مرض ما أو تعب نابع من الإرهاق والتعب الناتجين عن عمل شاق ضر بصحته البدنية.

التعب النفسي الذي ينتج عن مشكلة في حياة الشخص أدت إلى إرهاق فكره وعقله وتسببت في تعبه النفسي وقد يعاني أيضًا من الاكتئاب أو التوتر أو القلق، والتعب النفسي يختلف بدرجات متفاوتة من شخص إلى أخر، فهناك من يتم علاجه بسهولة ومنهم من يصل إلى حد الجنون، وعلاجه يكون صعب جدًا وقد يصل بعض المرضى لدخوله مصحة نفسية.

التعب الوهمي هو الذي يتوهم فيه الشخص بأنه متعب وقد يدخل معه بفكر أنه أقترب أجله ثم يبدأ بإعطاء بعض الوصايا التي يريد من الورثة القيام بها بعد موته.

تعرف على: علاج البواسير الخارجية بدون جراحة

أسباب التعب البدني المنتشرة حاليًا

  • الأمراض المعدية الخطيرة منها التهاب الكبد بأنواع فيروساته والالتهابات التي تكون في صمامات القلب والالتهاب الرئوي، والعادية التي يتم علاجها بسهولة فقط يزول بتناول الأدوية والعقاقير المضادة له كالأنفلونزا-البرد-الحبوب.
  • زيادة أو نقصان الهرمونات كالذي يحدث في الغدد الصماء، الغدد الدرقية، والغدة النخامية الدماغية.
  • الأمراض التي تصيب الدماغ كالصداع الناتج عن ضغط الدم سواء بارتفاعه أو انخفاضه، أو الصداع العادي، الدوار الذي يجعل الشخص المصاب به في حالة من عدم الاتزان، وقد يكون الصداع ناتج عن قلة النوم أو النوم غير المنظم، الكهرباء الزائدة في المخ، وجود بعض الإصابة.
  • أمراض القلب بجميع أنواعها منها قصور القلب.
  • أعراض الأنيميا وفقر الدم بصفة عامة كالسكر.
  • القلق الناتج عن التنفس أثناء النوم مما يجعل الشخص في حالة اضطراب.
  • الأملاح وما ينتج عنها من قصور في الكلى كانخفاض مستوى المواد الضرورية للجسم كالصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم.
  • الأمراض التي تصيب المناعة الذاتية.
  • أمراض الخبيث وما يسببه من تعب نفسي إضافة إلى التعب البدني والضرر الحادث فيه.
  • التهابات المزمنة كالذي يكون في الأمعاء وقرحة المعدة وبعض الأمراض التي تصيب الكبد.
  • فقر التغذية يؤدي إلى نحافة مفرطة أو السمنة المفرطة التي تعرض الشخص لأضرار كبيرة.
  • أمراض تصيب الأعصاب والعضلات.
  • أمراض خاصة بالرئة كالالتهاب الرئوي.
  • ما تسببه الأدوية من حساسية مفرطة، وأيضًا تناول بعض الأطعمة التي يعاني الشخص منها عند أكلها.
  • حالات الإغماء وفقدان الوعي بجميع أسبابها.
  • ما تصاب به العين من التهابات وغيرها وما تسببه أيضا من الصداع في الدماغ.

اقرأ أيضًا: خشونة الركبة وعلاجها بالأعشاب

علاج التعب

من الممكن أن يكون العلاج سهلًا في بداية أي مرض تنتهي بتناول بعض العقاقير والأدوية فقط، لكن هناك أمراض مزمنة يتم أخذ الأدوية الخاصة بها مدى الحياة كالسكر والإضراب الذي يحدث في ضغط إلى غير ذلك، كذلك هناك بعض الحالات تصل لمرحلة متقدمة من المرض وعلاجها يكون في غاية الصعوبة وخاصة الأمراض التي نادرًا ما يتعرض المريض لها بالأعراض المتعرف عليها إلا عند وصوله لمرحلة متقدمة من المرض كأمراض التهاب الكبد، التي تصل بالمريض للتليف الكبدي ثم الفشل الكبدي ثم سرطان الكبد، فيضطر المريض لاستئصال الكبد والقيام بزراعة كبد أخر.

ولا بد عند الشعور بالتعب لا يتردد المريض في استشارة الطبيب الثقة والعمل بنصائحه، فإنه سيضع يده على المرض المسبب لحالة التعب ويقوم بعلاجها.. وبالله التوفيق.

رابط مختصر