شرح قصيدة اصابك عشق ومن هو كاتبها

عبير حكم
أخترنا لكم
عبير حكمتم التدقيق بواسطة: محمدآخر تحديث : السبت 28 أغسطس 2021 - 3:26 مساءً
شرح قصيدة اصابك عشق ومن هو كاتبها

شرح قصيدة اصابك عشق ، و هي قصيدة تعود للعصر الجاهلي ، و قد تم تحويلها لقصيدة غنائية في عصرنا الحالي ، و أغلب الظن أن قيس بن الملوح هو من كتب القصيدة ، فهيا نتعرف على شرح قصيدة اصابك عشق في طيوف .

شرح قصيدة اصابك عشق

– شرح قصيدة اصابك عشق يتسائل عنه الكثير من الأشخاص ، فقد وُجدت قصيدة اصابك عشق من آثار الشعر الجاهلي عند العرب ، و أشار البعض إلى أنها قد تعود إلى الشاعر قيس بن الملوح ” مجنون ليلى ” و ذلك بسبب وجود البيت الذي يقول فيه “فدع عنك ذكر العامرية إنني    أغار عليها من فمي المتكلمِ” .

– و لعل المقصود من كلمة العامرية في البيت السابق ؛ هي ليلى حبيبت قيس ، إلا أن هناك قصيدة مشابه قد قالها يزيد بن معاوية ، و نظرًا لأن كلا الشاعرين قد عاشا في العصر نفسه ؛ فقد تداخلت كلا القصيدتين معًا .

كاتب قصيدة اصابك عشق

– استتكمالا لـ شرح قصيدة اصابك عشق ، سنضع توضيح عن كاتب القصيدة ، و هو قيس بن الملوّح بن مزاحم بن عدس بن ربيعة بن جعدة بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلانبن مضر بن نزار بن معد بن عدنان ، العامري الهوازني ، و المشهور بمجنون ليلى .

شرح قصيدة اصابك عشق
شرح قصيدة اصابك عشق

أصابك عشق ام رميت بأسهم قيس بن الملوح كاملة

– إنطلاقًا من شرح قصيدة اصابك عشق سنقوم بعرض القصيدة ، و هي :

أصابك عشق أم رميت بأسهم – فما هذه إلا سجيّة مغرمِ
ألا فاسقني كاسات خمر وغني لي – بذكري سليمى والكمان ونغّمِ
فدع عنك ذكر العامرية إنني ـ أغار عليها من فمي المتكلمِ
أغار عليها من أبيها وأمها ـ إذا حدثاها بالكلام المغمغمِ
أغار عليها من ثيابها ـ إذا لبستها فوق جسم منعّم
فواللّه لولا اللّه فواللّه ـ لولا اللّه والخوف والحياء
لقبلتها، للثمتها، لعضضتها – لضممتها بين العقيق وزمزم
وان حرّم الله في شرعه الزنا – فما حرّم التقبيلَ يوماً على الفم
وان حُرمت يوما على دين محمدٍ – فخذها على دين المسيح ابن مريم

تسائلني حلوة المبسم ـ متى انت قبلتني في فمي
سلي شفتيك بما حستاه – من شفتي عاشق مغرم
ألم تغمضي عندها ناظريك – وبالراحتين ألم تحتمـــي!!
وإن شئت أرجعتها ثانيـة – مضاعفةً للفم المنعــّــم
قالت وغضت بأهدابهـا – إذا كان حقاً فلا تحجـــم
سأغمض عيني كي لا أراك ـ وما في صنيعك من مأثم
كأنّك في الحلم قد قبلتنـــي – فقلت أفديكِ أن تحلمـي

شرح قصيدة اصابك عشق
شرح قصيدة اصابك عشق

قصيدة اصابك عشق ام رميت بأسهم يزيد بن معاوية

– بعد شرح قصيدة اصابك عشق سنقوم بعرض القصيدة التي كتبها يزيد بن معاوية :

أراكَ طَروباً ذا شجاً و ترنمِ … تطوفُ بأكناف السّجاف المخيمِ
أصابك عشقٌ أمْ رُميت بأسهمِ … ومَا هذه إلا سجيّة مُغرمِ
على شاطئِ الوادي نظرتُ حمامةً … أطالتْ عليّ حسرتي والتندمِ
فإنْ كنتَ مشتاقاً إلى أيمن الحمى … وتهوى بسكانِ الخيامِ فأنعم

أُشيرُ إليها بالبنان كأنّما … أُشيرُ إلى البيتِ العتيقِ المعظّمِ
خُذوا بدمي ذات الوشاحِ فإنني … رأيتُ بعيني في أنَاملها دمي
خُذوا بدمي منها فإني قتيلها … وما مقصدي إلا تجود وتنعم
ولا تقتلوها إنْ ظفرتم بقتلها … ولكنْ سلوها كيفَ حلّ لها دمي

وقولوا لها يا مُنية النفس إنني … قتيلُ الهوى والعشقِ لو كنتِ تعلمي
ولا تحسبوا أني قُتلت بصارمٍ … ولكنْ رمتني مِن رباها بأسهمِ
أغارُ عليها مِن أبيها وأمِها … ومن خطوةِ المسواكِ إن دار في الفمِ
أغارُ على أعطافها من ثيابها … إذا لبستها فوق جسمٍ مُنعمِ

وأحسدُ أقداحاً تقبلُ ثغرُها … إذا وضعتها موضعَ اللثمِ في الفم
لها حكم لقمان وصورة يوسف … ونغمة داوود وعفة مريمِ
ولي حزنُ يعقوب ووحشه يونس … وآلام أيوب وحسرة آدمِ
ولمّا تلاقينا وجدتُ بنانها … مخضبةً تحكي عصارة عندمِ

فقلت خضبت الكف بعدي هكذا … يكون جزاء المستهام المتيم
فقالت وأبدت في الحشا حرق الجوى … مقالة من في القول لم يتبرم
وعيشكم ما هذا خضاب عرفته … فلا تك بالزور والبهتان متهم
ولكنني لما وجدتك راحلاً … وقد كنت لي كفي وزندي ومعصمِ

بكيت دماً يوم النوى فمسحته … بكفي فاحمرّت بناني من دمي
ولو قبل مبكاها بكيت صبابة … لكنت شفيت النفس قبل التندم ِ

ولكن بكت قبلي فهيج لي البكا … بكاها فكان الفضل للمتقدم ِ
بكيت على من زين الحسن وجهها … وليس لها مثل بعرب وأعجمي

مدنية الألفاظ مكية الحشى … هلالية العينين طائية الفم
وممشوطة بالمسك قد فاح نشرها … بثغر كأن الدر فيه منظم
أشارت برمش العين خيفة أهلها … إشارة محسود ولم تتكلم
فأيقنت أن الطرف قال مرحبا … وأهلاً وسهلاً بالحبيب المتيم

فوسدتها زندي وقبلت ثغرها … فكانت حلالاً لي ولو كنت محرم
فوالله لولا اللهِ والخوفِ والرجا … لعانقتُها بين الحطيمِ وزمزمِ
وقبلتها تسعاً وتسعون قبلة … مفرقة بالخد والكف والفم
وقد حرم الله الزنا في كِتابهِ … وما حرم القُبلات بالخد والفمِ

ولو حُرِّم التقبيل على دين أحمد … لقبلتها على دين المسيح ابن مريم
ألا فاسقني كاسات خمر وغن لي … بذكر سليمى والرباب وزمزم
وآخر قولي مثل ما قلت أولاً … أراك طروباً والهاً كالمتيم

– و في نهاية المقال نكون قد وضحنا شرح قصيدة اصابك عشق ، كما عرضنا قصيدة قيس بن الملوح الأصلية ، و عرضنا قصيدة يزيد بن معاوية المشابهة لقصيدة قيس ، داعين الله أن ينفعنا وإياكم .

رابط مختصر