تكنولوجيا العيون الإلكترونية

إيمان عادل
الذكاء الاصطناعي
إيمان عادلتم التدقيق بواسطة: محمدآخر تحديث : السبت 28 أغسطس 2021 - 3:01 مساءً
تكنولوجيا العيون الإلكترونية

تتيح تكنولوجيا العيون الإلكترونية رؤية مصطنعة للأشخاص المعاقين بصريًا.

أو ممن هم يعانون من ضعف حاسة الإبصار الذين كانوا قادرين على الرؤية في السابق ولكن قل نظرهم في الوقت الحالي.

أصبحت الرؤيا التي توفرها العين الإلكترونية أمرًا ضروريًا جدًا في الوقت الحاضر.

حيث أن الباحثون يأملون أن يتم توافر أجهزة العين الإلكترونية الحيوية المستقبلية ذات دقة أعلى.

ليتمكنوا من ضمان الحصول على رؤية دقيقة ولكن الأمر يلزمه مواجهة العديد من التحديات.

تكنولوجيا العيون الإلكترونية

يتم وضع أقطاب صغيرة جراحيُا في مكان العين أو بالقرب منها على طول العصب البصري الذي من شأنه نقل النبضات من العين إلى الدماغ أو في الدماغ.

تقوم هذه الأقطاب الصغيرة بتحفيز أجزاء النظام البصري التي مازالت تعمل في شخص فقد بصره.

ويتم ذلك عن طريق استخدام نبضات كهربائية صغيرة تشبه النبضات المستخدمة في الأذن الأيونية أو القوقعة الصناعية.

يتم بعد ذلك تحفيز الخلايا العصبية  الباقية على قيد الحياة عن طريق الكهرباء، والتي من شأنها قيادة الشخص إلى إدراك بقع صغيرة من الضوء تدعى الفوسفينات.

تعريف مفهوم “الفوسيفنات”

الفوسفين هو ظاهرة تستطيع من خلالها رؤية الضوء دون دخول الضوء فعليًا كالألوان التي من الممكن أن تراها عندما تغلق عينيك.

ومن ثم يقوم العصب البصري بنقل نبضات إلى الدماغ من شبكية العين في الجزء الخلفي من العين.

ويمكن استغلال هذه الفوسفينات على شخص ذو عين إلكترونية لرسم المشهد المرئي، لذلك فإن الرؤية التي توفرها العين الإلكترونية لا تشبه الرؤية الطبيعية.

فالفوسيفنات عبارة عن سلسلة من البقع الوامضة والأشكال التي يستخدمها الشخص لتفسير بيئته من خلال التدريب كالفسيفساء اللامع.

كيفية عمل تكنولوجيا العيون الإلكترونية

تحول العيون الإلكترونية الصور من كاميرا فيديو إلى تمثال عالي التباين يتم اختيار جزء منه بهدف المزيد من المعالجة.

ومن ثم يقوم معالج الفيديو الخارجي بتحويل هذه الصورة عالية التباين إلى تحفيز كهربائي.

والتي يتم إرسالها إلى أقطاب كهربائية مزروعة في العين.

من بعدها يدرك مستلم العين الإلكتروني صورة غير واضحة تتألف من ومضات من الضوء.

رابط مختصر