التحول الرقمي في التعليم

هبة سامي
أخترنا لكم
هبة ساميتم التدقيق بواسطة: آخر تحديث : الأحد 29 أغسطس 2021 - 8:31 صباحًا
التحول الرقمي في التعليم

التحول الرقمي في التعليم

اتجهت العديد من الدول في السنوات الأخيرة نحو آلية التحول الرقمي في التعليم وبوجه خاص الدول المتقدمة منها، وقد لوحظ في الآونة الأخيرة اتجاه بعض الدول في العالم العربي نحو تطبيق هذه الآلية والعمل بها، خاصة في ظل ما يشهده العالم من ثورة تكنولوجية وضرورة مواكبة دول العالم للمستجدات على الساحة التكنولوجية، وقد شهد القرن العشرين بدأ ثورة التحول الرقمي والتي بدأت في التسعينات من هذا القرن، إلا أن التحول الرقمي لم يعد قاصرا على قطاعات الأعمال والشركات بل اتسعت رقعته، وشاع استخدامه في قطاعات ومجالات أخرى عديدة وأهم هذه المجالات مجال التعليم، لذا فإننا نلقي الضوء في هذا الموضوع على أهمية التحول الرقمي في التعليم وفوائده للطالب والمعلم.

فوائد التحول الرقمي في التعليم

يعد التعليم بمثابة حجر الأساس الذي تبنى بواسطته نهضة المجتمع لذا فقد كان لزاما علينا أن نحرص على تطوير المنظومة التعليمية، والعمل على إيجاد الحلول المناسبة لما قد تواجهه العملية التعليمية من مشاكل وإعادة النظر في هذه العملية وتطويرها، يتيح التحول الرقمي للطالب طرق جديدة وحديثة للتعلم واكتساب المعرفة من خلال استخدام التقنيات الحديثة والوسائل المتعددة مثل الشرائح الإلكترونية والفيديوهات والصور والصوتيات وغيرها من الوسائل التكنولوجية الحديثة، وبذلك يصبح الاعتماد بشكل رئيسي على الحواسيب والهواتف الذكية والشبكة العنكبوتية إلى جانب التخلي عن الدفاتر التقليدية والطرق القديمة المتبعة في التدريس، كما أن من فوائد التحول الرقمي في التعليم سواء للطالب أو المعلم أو أولياء الأمور الفوائد التالية:

  • تحفيز الطالب وجذب انتباهه من خلال خلق البيئة الدراسية التفاعلية التي تهدف إلى ترسيخ الدروس والمعلومات التي حصل عليها الطالب في ذاكرته وتيسير عملية استرجاع هذه المعلومات بالمستقبل من قبل الطالب، وتعتمد هذه البيئة الدراسية على تقديم المحتوى الإلكتروني إلى جانب استخدام وسائل حديثة مثل الاختبارات الإلكترونية والإنفوجرافيك وغرف النقاش والصور والفيديو، فكما نعلم أن الأجيال الجديدة أصبحت لا تحتمل استخدام الطرق التقليدية المستخدمة في إيصال المعلومات والتي تعتمد على حشو عقولهم فقط بالمعلومات فضلا عن تحفيز عامل التركيز لديهم فكلما زاد انتباه الطالب أدى ذلك إلى زيادة إدراكه وفهمه.
  • مساعدة المعلم على توفير الوقت والجهد في عمله من خلال مساعدته على حفظ ما قام بتحضيره من دروس للأعوام القادمة باستخدام التقنية الحديثة، كما يساهم التحول الرقمي في التعلم في تطوير المعلم لقدراته وإتاحة إمكانية تبادل الخبرات مع المعلمين الأخرين في المدارس الأخرى، وتعمل أيضا هذه الآلية على تطوير المهارات التعليمية والتربوية على حد سواء للمعلم، كما أن هذه الآلية سوف تتيح للمعلمين الإطلاع مع بعضهم البعض على المحتويات الدراسية لنفس المادة الدراسية واختيار أفضل الشروحات التي تم عرضها.
  • تمكين ولي الأمر من متابعة دروس أبنائه ومتابعة درجاتهم ومعرفة قدراتهم ومساعدتهم الأبناء على تنمية هذه القدرات، كما يتيح التعليم الرقمي أو ما يعرف بالتعليم الإلكتروني التواصل بين الطالب والمعلم من خلال ما يعرف باسم الغرف الإلكترونية والتي تتوافر في أوقات مختلفة، كما يتمكن ولي الأمر من التواصل مع المؤسسة التعليمية أو القائمين عليها أو المعلمين بشكل أكثر سهولة ومعرفة أية ملاحظات تتعلق بأبنائهم الطلاب.
  • تخطي العقبات التي قد تعرقل سير العملية التعليمية سواء عامل الوقت أو المكان، إذ أن التعليم الرقمي يتوافر لمختلف شرائح المجتمع في أي وقت أو أي مكان، كما أنه إذا ما قورنت تكلفته المادية بتكلفة التعليم التقليدي فإنه يعد الأفضل والأقل في التكاليف مما يجعل الطلاب من الفئات المختلفة بالمجتمع متاح لهم مواصلة تعليمهم والتغلب على العائق المادي.

التعليم الرقمي

تهدف الرسالة الأساسية للتعليم الرقمي إلى ابتكار وسائل جديدة للتعلم ينتج عنها إنتاج أجيال تملك القدرة على التفاعل والإبداع والإنجاز، كما تجدر الإشارة إلى أن الاتجاه نحو التحول الرقمي في التعليم لا يعني الاستغناء عن القلم وعن الكتابة، بل الهدف المراد تحقيقه من هذا الاتجاه أن يصبح من المتاح الوصول إلى محتوى يتميز بالتفاعل يعمل على تعزيز عملية التعلم لدى الطالب من خلال تعزيز عامل الفهم والتعلم، ويسعى التعليم الإلكتروني نحو تصميم مناهج تتميز بجمعها بين العلوم الطبيعية والعلوم الإنسانية، والعمل على تغيير الفصول التقليدية وتحويلها إلى فصول ذكية.

اقرأ أيضًا: ما هو التعليم الرقمي؟

المصدر

رابط مختصر