رجيم اتكنز لإنقاص الوزن وطريقة القيام به وأضراره

محمد
العناية بالجسم
محمدآخر تحديث : السبت 28 أغسطس 2021 - 3:30 مساءً
رجيم اتكنز لإنقاص الوزن وطريقة القيام به وأضراره

رجيم اتكنز لإنقاص الوزن وطريقة القيام به وأضراره

رجيم اتكنز بين الأنظمة الغذائية المتبع والمعترف بها من قبل خبراء الصحة على مستوى العالم، ويتم ذلك الرجيم من خلال إنقاص الكربوهيدرات التي يتناولها الشخص على مدار اليوم .

وفي المقابل يتناول الشخص البروتينات والتي تتمثل في اللحوم والزبد وغيرها من الأشياء التي تزيد الوزن في الأنظمة الأخرى، فإذا كنت بحاجة إلى إنقاص الوزن ولكن مللت من تناول الخضروات فقط أو الفواكه عليك بتجربة رجيم اتكنز .

معلومات تفصيلية عن رجيم اتكنز

يعود الأصل في رجيم اتكنز إلى الدكتور روبرت أول من أقدم على تلك الحمية الغذائية خلال عام 1972 ويعتمد ذلك العالم في حمية اتكنز على تقليل نسبة الكربوهيدرات التي يحصل عليها المرء خلال اليوم لتصل إلى 5% بالإضافة إلى اعتماد الشخص على البروتينات الحيوية المفيدة والخضروات التي تحتوي على الألياف.

وهنا نجد الجسم يحاول تعويض النقص في الطاقة من خلال حرق المزيد من الدهون المتراكمة به ويطلق على تلك العملية العملية الكيتوزية والكيتونات التي تنطلق بالدم تكون هي المصدر الأساسي للطاقة في الجسم ويحدث أن يكون معدل الأنسولين في الجسم قليل بنسبة كبيرة.

تجدر الإشارة إلى أن رجيم اتكنز الأصلى هو أسرع طريقة من الممكن أن يتخلص من خلالها الشخص من الوزن الزائد كما يوجد الكثير من الفوائد الأخرى لذلك الرجيم عن غيره من الحميات الغذائية الأخرى المعترف بها اليوم.

اقرأ ايضا : رجيم الدكتور اتكنز الشهير برجيم البروتين كاملاً

مراحل رجيم اتكنز بالتفصيل

يمر الشخص الذي يقدم على رجيم اتكنز للحمية الغذائية بالعديد من المراحل والتي تبدأ بالحمية الغذائية وتنزيل الوزن ومن ثم التثبيت وحتى الحصول على الوزن المثالي المطلوب وعن المراحل الخاصة بالرجيم فهي على النحو التالي.

المرحلة الأولى : مرحلة البداية

وفي تلك المرحلة لابد وأن لا تزيد نسبة الكربوهيدرات التي يحصل عليها الفرد في اليوم عن 20 جرام بالإضافة إلى عدم احتواء الوجبات الغذائية على السكر وتكون الوجبات المتبعة خلال الرجيم عبارة عن :

  • وجبة الإفطار :

بيض مقلي وجبن مقلي ونوع من أنواع الجبن المفضلة، ويسمح للشخص بالمشروبات الغازية ولكن قليلة السكر والماء والقهوة والشاي.

  • وجبة الغذاء :

قطعة من الدجاج المشوي مع طبق من السلطة الذي يحتوي على خس وطماطم وبيض مسلوق وفطر وشرائح من التركي المحمص وشرائح من الجبن، ومن الممكن تناول أي من المشروبات السابق ذكرها.

  • وجبة العشاء :

شرائح من السلمون المطهو وسلطة الجرجير مع أختيار مشروب واحد.

في حال الشعور بالجوع بين الوجبات من الممكن تناول وجبتين وينصح بتناول الجبن الشيدر والكرفس خلال تلك الوجبات.

المرحلة الثانية

يدخل الشخص في المرحلة الثانية من رجيم اتكنز عند يتبقى 7 كيلو جرام فقط على الوزن المثالي للشخص وهنا يتوجب على الشخص زيادة نسبة الكربوهيدرات التي يحصل عليها الشخص في اليوم بنسبة 5 جرام مع كل أسبوع في الرجيم ومن الممكن أن يستمر الفرد في تلك المرحلة لمدة أسابيع وقد تتجاوز إلى الشهور على حسب وزن الشخص.

وفي تلك المرحلة يقدم الشخص على تناول بعض الفواكه والتي من بينها التوت والبطيخ بالإضافة إلى بعض من المكسرات والتي من بينها الفول السوداني واللوز ولكن بالحد المسموح من الكربوهيدرات على مدار اليوم.

المرحلة الثالثة من رجيم اتكنز

ويدخل الشخص في تلك المرحلة عندما لا يتبقي سوي 3 كيلو جرام على الوزن المثالي حيث يتمكن الجسم في تلك الفترة أن يفقد المزيد من الوزن الزائد وقد دخل بالطبع في مرحلة التثبيت وهنا يكون فقد الوزن فيالجسم أقل من المعتاد فالدهون داخل الجسم تكاد تكون معدومة.

ومن الممكن أن يستمر الشخص في تلك المرحلة لفترة من الممكن أن تصل إلى ثلاثة أشهر وعلى الشخص أن يتناول 20 جرام من الكربوهيدرات مرتين أو حتى 3 مرات على مدار الأسبوع ومن الممكن إدخال أنواع مختلفة من الفواكة من بينها العنب والمانجو الكيوي ويدخل اللبن الحليب أيضا في تلك المرحلة والمعكرونة والخبز الأسمر.

المرحلة الرابعة من الرجيم

وتلك المرحلة تعرف تحت مسمى الاستمرارية أو تصبح هي أسلوب الحياة المتبع من قبل الشخص فيما بعد وهنا يكون الشخص قد وصل إلى الوزن المثالي المطلوب منه وعلى الشخص أن يستمر في اتباع النظام الغذائي الخاص به وهنا يكون الجسم قد أعتاد على الطعام المثالي والأكل الصحي ويظل ثابت على ذلك الوزن وفي حالة أن زاد الوزن على الشخص أن يقلل من نسبة الكربوهيدرات التي يحصل عليها في النوم.

الوجبات المسموح بها في رجيم اتكنز

يوجد بعض الأطعمة مسموح تناول خلال فترة رجيم اتكنز والتي من بينها ما يلي.

  • كافة أنواع البروتينات مسموحة خلال رجيم اتكنز والتي من بينها اللحوم الحمراء والبيضاء والماعز والجمال والأسماك.
  • الطيور بكافة أنواعها من البط والحمام والدجاج.
  • كما أن الخضروات من الأشياء المسموح بها خلال فترة الرجيم ولكن يفضل عدم تناول بعض أنواع من الخضروات البازلاء والفاصوليا الخضراء.
  • التوابل أيضا من الأشياء المسموح بها خلال فترة الرجيم.
  • الجبن بجميع الأنواع سواء إن كان كامل الدسم أو منزوع الدسم على حسب الرغبة.
  • البيض أيضا من الأطعمة المسموح بها سواء إن كان مقلي أو مسلوق.

الأطعمة الغير مسموح بها خلال فترة رجيم اتكنز

كما يوجد بعض الأطعمة الغير مسموح بها خلال الرجيم والتي من بينها ما يلي.

  • ممنوع تناول النشويات بكافة أنواعها خلال فترة الرجيم والتي من بينها الذرة والدقيق الأبيض والعدس والفول والحلويات والسكر بالإضافة إلى الأطعمة المعلبة واللانشون.
  • خلال المرحلة الأولي من رجيم اتكنز ممنوع على الشخص تناول الفواكه بكافة أنواعها.
  • اللبن الحليب أيضا ومنتجات الألبان من الزبادي والروب ممنوع.
  • العصائر المحلاة أيضا من الأشياء الممنوعة خلال فترة الرجيم.

أضرار رجيم اتكنز

على الرغم من أن رجيم اتكنز من أسرع الرجيمات المتبعة حتى يومنا هذا في تنزيل الوزن إلا أنه يوجد له العديد من الأضرار والتي من بينها ما يلي.

  • من الصعب أن يستمر الشخص على الحمية الغذائية نظرا لكونه في البداية صارم ومعتمد على الدهون والبروتين بشكل كبير.
  • كما يوجد له الكثير من الأضرار الجانبية والتي من بينها رائحة الفم الغير مستحبة وجفاف الحلق مع الإمساك نتيجة عدم تناول كميات مناسبة من الألياف خلال فترة الرجيم.
  • كما يعاني الشخص نتيجة رجيم اتكنز من الغثيان والدوار لتقليل كمية الكربوهيدرات في الجسم.
  • خلل في توازن هرمونات الجسم نتيجة الاعتماد على نوعيات واحدة من الأطعمة.
  • كما أن تلك الحمية الغذائية الصارمة من الممكن أن تتسبب في ضرر بالغ على المرأة خلال فترة الحمل والرضاعة الطبيعية لذا لا ينصح به خلال تلك الفترات.
  • ونتيجة طبيعية اعتماد الشخص على تناول كميات كبيرة من البروتينات واللحوم فإن نسبة اليوريك أسيد ترتفع بشكل كبير في الدم الأمر الذي يؤثر سلبا في المستقبل على صحة الكلى والمفاصل وأيضا من الممكن أن يؤدى إلى ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الدم.
  • ومن الممكن أن يعود الوزن لما كان عليه أو مع زيادة في الوزن بشكل سريع في حالة أن توقف الشخص عن رجيم اتكنز.
  • المعاناة من مشاكل في الجهاز الهضمي نتيجة قلة الألياف في الأطعمة مما يؤدي إلى صعوبة في الهضم.
رابط مختصر