تعريف علم النفس الإكلينيكي

هبة سامي
علم النفس
هبة ساميتم التدقيق بواسطة: آخر تحديث : الثلاثاء 31 أغسطس 2021 - 6:38 صباحًا
تعريف علم النفس الإكلينيكي

تنوعت اهتمامات مؤسسي علم النفس الإكلينيكي خلال فترة زمنية وجيزة، حتى أصبح يشمل في دراسته أنواع متعددة من الاضطرابات النفسية والعصبية وكذلك الاضطرابات العقلية التي قد تصيب الإنسان، مع بقاء الاهتمام بشكل أساسي على عمليات التشخيص لوظائف العقل الطبيعية، حيث أن مهمته هي الدمج بين العلوم الإنسانية الهامة والنظريات العلمية القائمة، والمعرفة السريرية.

ماهية وهدف علم النفس الإكلينيكي

يعد العالم ويتمر هو أول من استخدم علم النفس الإكلينيكي في عام ١٨٩٦م عندما استعان به كمفهوم في الإشارة إلى الإجراءات التي يتم من خلالها تقييم وتشخيص الأطفال المتخلفين أو الأطفال المعاقين، ولقد كانت البداية العملية لعلم النفس الإكلينيكي عندما تم إنشاء مدرسة فاينلاند في عام ١٩٠٦م ، والتي كانت تهتم اهتمام بالغ ببدايات التخلف العقلي، أما أهداف علم النفس الإكلينيكي المتعددة نوردها في النقاط الآتية :

  • الهدف الأول لعلم النفس الإكلينيكي هو فهم الطبيعة التي تقف وراء القلق والتوتر وكافة الضغوطات العصبية التي قد يمر بها الإنسان، من أمراض نفسية وعصبية وعقلية.
  • الهدف الثاني هو دراسة ما ينتج عن الاضطرابات النفسية والعقلية والضغوطات النفسية من خلل وظيفي، في محاولة للتعامل معها من أجل تخفيف حدتها والتغلب عليها ومقاومتها وذلك من خلال إجراءات الفحص السريري والتشخيص والعلاج.

تعريفات علم النفس الإكلينيكي

وردت العديد من التعريفات المتنوعة لعلم النفس الإكلينيكي، نوردها لك في السطور الآتية :

تعريف جوليان روتر

عرفه جوليان روتر بأنه

ذلك الميدان الواسع الذي من خلاله يتم تطبيق المبادئ النفسية المهتمة بالتوافق السيكولوجي للأفراد، هذا التوافق السيكولوجي للأفراد يشتمل على مشكلات السعادة التي تتضمنها مشاعر الفرد، مثل تلك المشاعر الناتجة عن عدم الارتياح، أو الحزن والإحباط والقلق والتوتر، كما يشتمل على علاقة الفرد مع الآخرين، في ظل المطالب المختلفة للمجتمع الذي يعيش فيه الفرد وعاداته وتقاليده

ولقد شاركت العديد من المهن هذا التعريف مع علم النفس الإكلينيكي، ومن أهم تلك المهن التي تهتم بالتوافق السيكولوجي، مهنة الطبيب النفسي والمحامي والأخصائي، والاجتماعي، وكذلك المختص بأمراض الكلام، وأخيراً رجال الدين، حيث أن تلك المهن جميعاً تهتم بتوافق الفرد مع ظروف معينة.

إقرأ أيضًا: ما هو علم النفس الإكلينيكي

تعريف مصطفي كامل

عرفه مصطفى كامل على أنه

ذلك العلم الذي يمتد كأحد فروع علم النفس، ويعتمد على نتائج دراسات متنوعة تقوم بها تلك الفروع من علم النفس الأخرى سواء التطبيقية والأساسية، ويهتم بدراسة كيفية رفع كفاءة الخدمات النفسية الإكلينيكية التي يتم تقديمها للمرضى النفسيين في مجالات مختلفة، مثل التشخيص والتنبؤ والتوجيه والتأهيل والإرشاد والعلاج، وذلك بغرض حماية الأشخاص من الوقوع في تلك الظواهر المرضية الشائعة في المجتمع

أي أن ملخص هذا التعريف أن علم النفس الإكلينيكي هو أحد فروع علم النفس التي تهتم بالتوافق.

تعريف لويس كامل مليكة

قد حدد لويس مليكة عدة تعريفات وشروح مختلفة للوظائف التي يقوم بها علم النفس الإكلينيكي، ومن أهم تلك التعريفات ذلك التعريف الذي قال فيه أن تعريف هذا العلم يرتبط بتعريف علم النفس بوصفه كعلم  إلى جانب التكنولوجيا والمهنية، تلك الجوانب الثلاثة لها أهمية كبيرة، وتعتمد فيما بينها على بعضها البعض في التقدم والنمو وتحقيق التطور اللازم، كما أكد لويس مليكة على أن أصل كلمة إكلينيكي يعود إلى كلمة في  اللغة اليونانية والتي تعني إلى جانب سرير المريض، ثم تطور معنى الكلمة ليطلق على دراسة الفرد، من خلال الفحص والعلاج.

تعريف جارفيلد

ذهب جارفيلد في تعريفه لعلم النفس الإكلينيكي إلى أنه

أحد فروع علم النفس والتي تهتم بدراسة مشكلات التوافق في الشخصيات وتعمل على تعديلها، ولذلك فإن هذا التعريف يؤكد على حقيقة واضحة وهامة، وهي أن أخصائي علم النفس الإكلينيكي هو عالم نفس بالدرجة الأولى، ولكنه يتخصص في علم النفس الإكلينيكي، وقد تلقى كافة ما يطلبه هذا التخصص من تدريبات عملية في المواقف الإكلينيكية

أي أنه هو علم ذو قواعد ثابتة ومهنة ذات منهاج واضح أيضًا، كما أنه يختلف اختلاف كبير عن المهن الأخرى مثل مهنة الطب والخدمة الاجتماعية، وغيرها من المهن الأخرى التي تهتم بدراسة الشخصية والفرد وتوافقه مع المجتمع من حوله وظروفه ودوافعه.

المصدر

رابط مختصر