فضل سورة الفاتحة

أمناي
إسلاميات
أمنايتم التدقيق بواسطة: محمدآخر تحديث : الأحد 29 أغسطس 2021 - 9:18 صباحًا
فضل سورة الفاتحة

أم الكتاب، أم القرآن، الشفاء، السبع المثاني، الوافية، والحمد..كل هذه الأسماء لقبت بها سورة الفاتحة التي شرفها الله سبحانه وتعالي فافتتح بها كتابة الكريم، إن قراءة سورة الفاتحة في الصلاة فرض على كل مسلم فهي ركن من أركان صحة الصلاة التي لا تقبل الصلاة إلا بتلاوتها.

فعندما تبدأ الصلاة بقراءة الفاتحة كأنك تبدأ بالتخاطب مع رب العزة، فيقول النّبي عليه الصّلاة والسّلام في الحديث الذي يرويه عن ربه سبحانه وتعالى في الحديث القدسيّ: (قسَمْتُ الصَّلاةَ بَيْني وبَيْنَ عبدي نِصفَيْنِ فنِصفُها لي ونِصفُها لعبدي ولعبدي ما سأَل. قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : اقرَؤوا يقولُ العبدُ : (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)، يقولُ اللهُ: حمِدني عبدي. يقولُ العبدُ: (الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ)، يقولُ اللهُ : أثنى علَيَّ عبدي. يقولُ العبدُ: (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ)، يقولُ اللهُ: مجَّدني عبدي وهذه الآيةُ بَيْني وبَيْنَ عبدي. يقولُ العبدُ: (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ) فهذه الآيةُ بَيْني وبَيْنَ عبدي ولِعبدي ما سأَل. يقولُ العبدُ: (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ) فهؤلاءِ لِعبدي ولِعبدي ما سأَل).

  • هل سورة الفاتحة مكية أم مدنية؟

على الرغم من أنها فاتحة الكتاب، وأول ما يُقرأ عندما تفتح المصحف الشريف الإ أنها لم تكن أول سورة نُزلت على النبي صلي الله عليه وسلم، ولقد أختلف الكثير من العلماء على تحديد إذا كانت مكية أم مدنية، فمن قال أنها سورة مكية أستند بما حدث مع النّبي عليه الصّلاة والسّلام حيث إنَّ رسول الله عليه الصّلاة والسّلام (لما شكا إلى خديجة ما يجده عند أوائل الوحي، فذهبت به إلى ورقة فأخبره، فقال له: إذا خلوت وحدي سمعت نداء خلفي: يا محمد يا محمد يا محمد! فأنطلق هارباً في الأرض، فقال: لا تفعل! إذا أتاك فاثبت حتّى تسمع ما يقول، ثم ائتني فأخبرني. فلما خلا ناداه يا محمد، قل: بسم الله الرّحمن الرّحيم، حتّى بلغ ولا الضالّين)، ووجه الاستدلال بهذا الحديث أنَّ نزول الوحي كان بمكّة، فلذلك حَسْب هذا الحديث تكون سورة الفاتحة سورةً مكيّةً.

وأما من قال إنها مدنية استدلّ بما رُوِي عن أبي هريرة: (رن – بمعنى صاح- إبليس حين أُنزِلت فاتحة الكتاب وأُنزِلت بالمدينة).

  • فضل سورة الفاتحة

  1. ورد في الكثير من الأحاديث النبوية الصحية أهمية سورة الفاتحة، فمثلا أستخدمها الصحابة في الرقية والاسترقاء ومن الأحاديث الواردة فقد رَوى أبو سعيدٍ الخدريّ رضي الله عنه، قال: (بعَثَنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في سَريَّةٍ فمرَرْنا على أهلِ أبياتٍ فاستضَفْناهم، فأبَوْا أنْ يُضيِّفونا فنزَلوا بالعَراءِ فلُدِغ سيِّدُهم فأتَوْنا فقالوا: هل فيكم أحَدٌ يَرقي؟ قال: قُلْتُ: نَعم أنا أَرقي، قالوا: ارقِ صاحبَنا، قُلْتُ: لا؛ قد استضَفْناكم فأبَيْتُم أنْ تُضيِّفونا، قالوا: فإنَّا نجعَلُ لكم جُعْلًا قال: فجعَلوا لي ثلاثينَ شاةً، قال: فأتَيْتُه فجعَلْتُ أمسَحُه وأقرَأُ بفاتحةِ الكتابِ حتَّى برَأ فأخَذ الشَّاءَ فقُلْنا: نأخُذُها ونحنُ لا نُحسِنُ نَرقي فما نحنُ بالَّذي نأكُلَها حتَّى نسأَلَ عنها رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- فأتَيْناه فذكَرْنا ذلك له، قال: فجعَل يقولُ: وما يُدريكَ أنَّها رُقْيةٌ؟ قال: قُلْتُ: يا رسولَ اللهِ ما درَيْتُ أنَّها رُقْيةٌ شيءٌ ألقاه اللهُ في نفسي فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: كُلوا واضرِبوا لي معكم بسَهم).
  2. و ما رُوِي عَن أبي سعيد بن المعلَّى رضي اللَّه عنه، قَال: (كُنْتُ أُصَلِّي فَدَعَانِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمْ أُجِبْهُ حَتَّى صلّيت، قال: فأتيته، فَقَالَ: مَا مَنَعَكَ أَنْ تَأْتِيَنِي؟ قَالَ: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي كُنْتُ أُصَلِّي، قَالَ: ألم يقل الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُوا للَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ)؟ ثُمَّ قَالَ: لَأُعَلِّمَنَّكَ أَعْظَمَ سُورَةٍ فِي الْقُرْآنِ قَبْلَ أَنْ تَخْرُجَ مِنَ الْمَسْجِدِ، قَالَ: فَأَخَذَ بِيَدِي فَلَمَّا أَرَادَ أَنْ يَخْرُجَ مِنَ الْمَسْجِدِ قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّكَ قُلْتَ لأعلمنَّك أَعْظَمَ سُورَةٍ فِي الْقُرْآنِ، قَالَ: نَعَمْ (الْحَمْدُ للَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) هِيَ السَّبْعُ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنُ الْعَظِيمُ الَّذِي أُوتِيتُهُ).
  3. وجاء في الحديث القدسي أنّ الله عزّ وجلّ يقول: (قُسِمَت الصّلاة بيني وبين عبدي نصفين؛ نصفها لي ونصفها لعبدي، ولعبدي ما سأل؛ فإذا قال العبد (الحمد لله رب العالمين)، قال الله: حمدني عبدي، وإذا قال: (الرحمن الرحيم)، قال الله: أثنى علي عبدي، وإذا قال: (مالك يوم الدين)، قال الله: مجدني عبدي أو قال: فوّض إلي عبدي، وإذا قال: (إيّاك نعبد وإيّاك نستعين) قال: فهذه الآية بيني وبين عبدي نصفين، ولعبدي ما سأل، فإذا قال (اهدنا الصراط المُستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالّين)، قال: فهؤلاء لعبدي ولعبدي ما سأل)، فهنا يتضح أن قراءة سورة الفاتحة بمشابة حوار بين العبد وربه أثناء الصلاة.
رابط مختصر