أحمد داود اوغلو

محمد
شخصيات تاريخية
محمدآخر تحديث : الأحد 29 أغسطس 2021 - 7:44 صباحًا
أحمد داود اوغلو

أحمد داود اوغلو هو شخصية حازت على شهرة كبيرة في المجتمع التركي، حيث أنه رجل سياسي مُحنك برع في السياسية وكيفية إدارة الأمور والعمل على وزنها بشكل جيد، وهو من أصل تركى، وخبير في تنشيط العلاقات الدولية بين تركيا ودول العالم الأخرى.

نال منصب سفير ورئيس الوزراء في دولة تركيا، وأيضًا أصبح منذ عام 2014 حتى عام 2016 يحتل منصب الرئيس الثاني لحزب يعرف باسم حزب العدالة والتنمية.

أحمد داود اوغلو
أحمد داود اوغلو 1

ميلاد أحمد داود اوغلو

كان مسقط رأس أحمد داود اوغلو في تركيا تحديداً في مقاطعة عرفت باسم مقاطعة تاشكنت وكان ذلك في شهر فبراير من عام 1959 م .

تزوج من فتاة تدعى سارة اوغلو وكانت تعمل في مهنة الطب تحديداً في مجال النساء والتوليد؛ وأنجب منها ولد وثلاثة فتيات .

حياته

التحق بالمدرسة الثانوية التركية للذكور، واستطاع أن يتحدث اللغة الإنجليزية والعربية والألمانية بجانب اللغة التركية وهي لغته الأم، وبعدما تخرج منها وأتم دراسته فيها؛ التحق بكلية بوغازيتشي من أجل دراسة المواد السياسية والعلوم الدولية ومعرفة كيفية إدارة العلاقات الدبلوماسية بين البلاد .

وبينما كان هو يحاول تطوير ذاته وإعلاء شأن وقيمة نفسه وبلده، استطاع الحصول على شهادتي الماجستير والدكتوراه .

بعد ذلك سافر الى ماليزيا وحصل على منصب أستاذ مساعد في الجامعة الإسلامية هناك .

قام بتدوين أكثر من 200 مقالة في جريدة سميت باسم ” يني شفق”

وكان له العمود الصحفى الخاص به في صفحة السياسة.

استطاع ” أحمد داوود اوغلو” من الحصول على مكانة ومنصب سفير في عام 2003 م؛ وذلك عندما كان أحمد نجدت سيزر يتولى منصب رئيس لتركيا .

تعرف على: الأمير عبد القادر الفارس

قام في عام 2014 بتدوين مقال تمت ترجمته إلى حوالي تسعة لغات يتحدث ويناقش التهجير الأرميني، والأحداث المليئة بالأسي والألم والحزن حول هذه الواقعة؛ وطالب بضرورة المشاركة من قبل المؤرخين الأتراك البحث و النظر في مشكلة التهجير ووضع حلول واضحة وصريحة ومقننة لها.

استطاع هذا السياسي العصامى من تسطير سياسة خارجية خاصة به يتم التعامل بها على الصعيد الدولى والعالمى، وحددها على أربعة من المحاور الأساسية الرئيسية والتى تتمثل فيما يلى :-

المحور الأول :- أن لا يتم تقسيم الأمن.

المحور الثاني :- تطبيق مبدأ التحاور والمناقشة .

المحور الثالث :- الوقوف على التضامن من الجهة الإقتصادية .

المحور الرابع :- تفعيل التوافق من الناحية الثقافية وضرورة تطبيق مبدأ الاحترام المتبادل بين الدول .

دائماً يلجأ أوغلو الى حل المشكلات والمناقشات بطريقة سليمة بعيدة كل البعد عن التعصب والعنف .

حاول تحديث فكرة الثقافة التى تختلف بين كل جنسية وغيرها وتفعيل الاندماج بين مختلف الثقافات بين كل دول العالم .

وقام التاريخ بتسطير إنجازاته التي قام بها مع دولة اليونان وقبرص حيث أنه اتهم دولة اليونان بأنها لا تحترم الأقلية التركية التى تعيش فيها حيث أنهم قاموا برفع الجنسية اليونانية عن أُناس الأقلية ولم يتهاون اوغلو في ذلك حيث أنه قال لهم النصوص التى تقوم عليها الاتفاقية التى تحفظها معاهدة لوزان .

اقرأ أيضًا: فهد بن عبد العزيز آل سعود

كتبه ومؤلفاته

استطاع من القيام بكتابة وتدوين وتأليف عدد لا بأس به من الكتب مجال السياسة الخارجية مثل :-

كتاب حضارات ومدن .

العُمق الاستراتيجى .

الأزمة العالمية .

وتمت ترجمة كتبه ومؤلفاته وبعض من مقالاته الى أكثر من لغة مثل اللغة التركية واللغة الإنجليزية؛ وبعد ذلك تمت ترجمة هذه المؤلفات الى لغات أخرى مثل الروسية والألمانية واليابانية والعربية والفارسية والألبانية والأرمنية والبرتغالية .

رابط مختصر