5 طرق لمواجهة الإجهاد والقضاء عليه

أمناي
التنمية البشريةتطوير الذات
أمنايتم التدقيق بواسطة: محمدآخر تحديث : السبت 28 أغسطس 2021 - 3:02 مساءً
5 طرق لمواجهة الإجهاد والقضاء عليه

عندما يواجه الأشخاص الإجهاد، يجد الكثيرون أنه يتراكم بسبب الأحداث أو القضايا التي حدثت في الماضي أو حتى الأحداث التي قد تحدث في المستقبل.

إذا واجهت هذا النوع من التوتر، فقد تكون لاحظت أن نفس الأفكار تتكرر مرارًا وتكرارًا في عقلك، مما يخلق حلقة لا نهاية لها ويزيد من القلق.

لا يعمل نمط التفكير هذا فقط على المساعدة في حل المشكلات الموجودة، ولكنه يمكن أيضًا أن يتداخل مع الممارسات الصحية التي يمكن أن تساعد في خلق سلام داخلي مثل النوم المريح.

يلعب الكورتيزول وهو هرمون يصدر عن الغدد الكظرية ويعرف باسم “هرمون التوتر” عدة أدوار مهمة في الجسم يمكن أن تؤثر على طريقة شعورك.

على سبيل المثال ، يمكن أن يساعد في التحكم في مستويات السكر في الدم، وتنظيم التمثيل الغذائي، والحد من الالتهابات، والمساعدة في صياغة الذاكرة، لكن المستويات المرتفعة العالية من الكورتيزول ترتبط بالنتائج الصحية السلبية.

في هذا المقال سنتعرف على الطرق الخمسة للتغلب على الإجهاد والقضاء عليه.

تشير الأبحاث إلى أن التأمل يمكن أن يكون مفيدًا في تسهيل المغفرة والتخلي عن الاجهاد وتقليل المشاعر السلبية، ويوفر التأمل العديد من الفوائد الأخرى.

لبدء ممارسة التأمل، ما عليك سوى العثور على مكان يمكنك فيه الجلوس والاسترخاء، ثم راقب أفكارك دون أن تنغمس بها، بمجرد أن تلاحظها اتركها تذهب وركز على اللحظة الحالية.

  • التركيز على تنفيذ مهمة واحدة

هذا يعني ممارسة الانغماس الكامل في أي نشاط وليس في أفكارك حول أشياء أخرى.

إنه خيار كبير للناس المشغولين الذين لديهم الكثير من العمل والمهام، في حين أنه ينطوي التركيز على شيء واحد، فإنه لا ينطوي على وقف كل النشاط بالطريقة التي يفعلها التأمل التقليدي.

يمكن أن يكون إكمال نشاط واحد بحذر شديد وسيلة تصالحية لتطهير عقلك وإنجاز الأمور، هذا يعني أنه لا يجب عليك أن تتوقف على القيام بمهمة حتى تنتهي منها.

  • الكتابة التعبيرية

إذا كان عقلك ممتلئًا بمشاعر مرهقة، فقد يكون من المفيد الاستسلام للأفكار والتعبير عنها من خلال الكتابة. تسمح لك ميزة “اليومية” بالتعمق في الموضوعات التي تعصف بها أفكارك.

من خلال تجربة عواطفك وفحصها بالكامل، قد تكون قادرًا على طرح حلول وتفحص طرقًا مختلفة للنظر في مشاكلك (تقنية تعرف باسم إعادة الهيكلة المعرفية).

عندما تبدأ لأول مرة، حدد مهلة زمنية حتى لا تتعثر، لقد وجدت دراسات متعددة أن 20 دقيقة هي فترة فعالة من أجل التغيير العقلي والعاطفي الإيجابي دون الانجراف إلى الاجترار.

  • انسى الأمر وغير تركيزك إلى ما هو مفيد لك

في بعض الأحيان، أفضل شيء يمكنك القيام به للتخلص من الإجهاد هو تغيير تركيزك، سواء من خلال الخروج وممارسة الرياضة مع صديق أو التورط في مشروع أو هواية، قضاء وقت في قراءة كتاب جديد، يمكن أيضًا استخدام أنشطة مثل الكاراتيه لتطهير عقلك.

  • التواصل مع الأصدقاء

ربما لاحظت أنه عندما تتعرض للإجهاد المفرط نتيجة قد تعاني علاقاتك حيث لا تكون أمورك مع أصدقائك جيدة.

على العكس من ذلك، التركيز على العلاقات الإيجابية يمكن أن يقلل من التوتر، فمن خلال تقوية علاقاتك تزود نفسك بتقنية مواجهة صحية.

لقد وجدت الأبحاث أن الأشخاص الذين لديهم روابط اجتماعية قوية يميلون إلى استخدام موارد أقل للتغلب على التوتر، هؤلاء الأشخاص لديهم أيضًا معدلات منخفضة من الاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة واستجابات التهابية مرتبطة بالضغط.

يمكن أن تكون معالجة مشاكلك مع صديق متعاطف إلهاءً صحيًا وطريقة تعامل فعالة للغاية، لكن حتى لو اخترت عدم مناقشة مشاكلك، فإن الفعل البسيط للالتقاء يمكن أن يكون مفيدًا لتوضيح عقلك، إنها طريقة ممتعة وصحية للتعامل مع التوتر والقلق.

رابط مختصر