بر الوالدين

رنا
إسلامياتالأسرة
رناآخر تحديث : الأحد 29 أغسطس 2021 - 12:34 مساءً
بر الوالدين

قال تعالي ” ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا”، هذه الآية أحد الآيات التي يمتلئ بها القرآن الكريم من أجل تنبيه الإنسان بحق والديه عليه، ومدى أهمية سعيه من أجل أن يفوز ببر الوالدين. وقد حفظ القرآن مكانة الوالدين حتى وإن كانوا كفار نظراً لما يقوموا به لأبنائهم طوال حياتهم وما يقدموه من تضحيات في سبيل تربيتهم وإخراجهم صالحين ومفيدين لمجتمعهم.

بر الوالدين في حياتهم

قد ورد في القرآن الكريم في مواضع عديدة آيات تحث على أهمية البر بالوالدين وماهي الأشياء التي يجب أن يتبعها الإنسان حتى يحافظ على علاقته بربه من خلال بره بوالديه، وهناك عدة أفعال من صور بر الوالدين منها: –

  • السمع والطاعة لهم في كل الأمور طالما في مرضاة الله.
  • الشكر لهم دائماً على ما يفعلونه للأبناء.
  • الإنفاق عليهم إذا كانوا في حاجة لذلك.
  • عدم التحدث معهم بصوت عالي أو طريقة قد تكون مهينة لهم.
  • البعد عن الأسلوب الجدلي معهما أثناء المناقشة حتى لا يتطور الوضع لما هو أسوأ مما سوف يغضبهما.
  • احترامهما أثناء التحدث وعدم مقاطعتهما أثناء الحديث.
  • الحرص دائماً على فعل ما يدخل السرور على قلوبهم.
  • رعايتهم في صغرهم وفي كبرهم خاصة عند الوصول لسن كبير واحتياجهم الأكثر للرعاية والاهتمام.
  • الصبر عليهما وعلى أفعالهما حتى وإن كرهها الإنسان، وإن وصلت لأن يحضوا على معصية الله.
  •  

بر الوالدين بعد مماتهم

لا تنقطع صلة الإنسان بوالديه بعد مماتهم، ولا ينتهي دوره نحوهما حتى بعد الممات ومواراة أجسادهم للتراب، فهناك عدة أفعال من الممكن أن يقوم بها الإنسان تصل إليهم ثوابها ويكون بذلك قد أوفى بخقهم بعد مماتهم، وهذه الأفعال هي:-

  • الدعاء لهم بالرحمة والمغفرة وأن يتجاوز الله عن سيئاتهما.
  • الإحسان لمن كانوا على صلة بهما خاصة أولي الأرحام.
  • تنفيذ وصيتهما طالما في كانت في إطار الشرع ومرضاة الله.
  • المداومة على الصدقة من أجلهما.
  • قراءة القرآن ووهب ثوابه لهما.
  • المحافظة على ود أصدقائهما وتقديم المساعدة لهما بشكل مستمر.
  • عند وجود مقدرة مالية لدى الإنسان من الممكن أن يحج أو يعتمر الإنسان عن والديه.

 

ما يعود على الإنسان من الحرص على بر الوالدين

  • الفوز بدعائهم وهو من الدعوات المستجابة لدى الله عزوجل.
  • بالتأكيد أن الإنسان الحريص على إرضاء ربه من خلال تنفيذ أوامره في إرضاء والديه سيكون هذا من أحد الأسباب التي سوف يكون بها فائز بجنة الآخرة.
  • أما في الدنيا فإن من يحرص دائماً على بر الوالدين يحميه الله تعالى من مصائب الدنيا.
  • أقل عمل يقوم به تجاه أبويه يحميه من الهم والحزن.
  • يجد دائما من يحرص على بر الوالدين يجد البركة والخير في رزقه وصحته.

آيات وأحاديث عن بر الوالدين

أولاً: آيات من القرآن الكريم

(وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا) سورة الإسراء الآية 23
(وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا) سورة الإسراء الآية 24
(وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ) سورة لقمان الآية 14
(وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا) سورة النساء الآية 36


ثانياً : الأحاديث النبوية

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(إنَّ اللهَ يُوصِيكُم بأمهاتِكم ، ثم يُوصِيكُم بأمهاتِكم ، ثم يُوصِيكُم بآبائِكم ، ثم يُوصِيكُم بالأقربِ فالأقربِ) [صحيح]
  • جاء رجل إلى النبي فاستأذنه في الجهاد، فقال : (أحي والداك؟). قال: نعم. قال النبي: (ففيهما فجاهد) [مسلم]

أقبل رجل على الرسول، فقال: أبايعك على الهجرة والجهاد؛ أبتغي الأجر من الله، فقال : (فهل من والديك أحد حي؟). قال: نعم. بل كلاهما. فقال النبي : (فتبتغي الأجر من الله؟). فقال: نعم. قال النبي محمد : (فارجع إلى والديك، فأَحْسِنْ صُحْبَتَهُما) [مسلم].

 

رابط مختصر